جائزة للسباحة السورية يسرى مارديني لدورها المؤثر على وسائل التواصل الاجتماعي

قالت مارديني خلال تسلم الجائزة: “أنا ممتنة للغاية لأنني على قيد الحياة. عندما بدأت السباحة ما كنت أتصور أن الرياضة ستنقذ حياتي”، مضيفة أنها تريد اليوم إلهام الأطفال واللاجئين في كافة أنحاء العالم للمكافحة من أجل تحقيق أحلامهم.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

حصلت السورية يسرى مارديني (23عاماً)، السباحة الأولمبية وسفيرة النوايا الحسنة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الجمعة 21 مايو/ أيار 2021، على الجائزة في التي تمنحها في ألمانيا شركة “أبوت يو About you” الألمانية للأزياء، في فئة الرياضة، لدورها المؤثر على وسائل التواصل الاجتماعي.

الرياضة أنقذت حياتي

أقيم حفل توزيع الجوائز، التي تمنح في سبع فئات، هذا العام بدون جمهور بسبب جائحة كورونا.

قالت مارديني في كلمة شكر خلال تسلم الجائزة: “أنا ممتنة للغاية لأنني على قيد الحياة. عندما بدأت السباحة ما كنت أتصور أن الرياضة ستنقذ حياتي”، مضيفة أنها تريد اليوم إلهام الأطفال واللاجئين في كافة أنحاء العالم للمكافحة من أجل تحقيق أحلامهم وعدم التخلي عنها.

وأكدت على ضرورة تشكيل فريق يمثل اللاجئين في الألعاب الأولمبية المقبلة في طوكيو2020 وأضافت بالقول “أتمنى أن يشارك فريق يمثل اللاجئين في أولمبياد 2020 وأنا متأكدة من أن العالم بأكمله سيدعم ذلك، فهي فكرة جيدة حقا”.

يتابع مارديني على حسابها على إنستغرام أكثر من 130 ألف متابع. وشاركت في أولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016 ضمن فريق اللاجئين، كما شاركت في بطولة كأس العالم للسباحة عام 2017. وذكرت مارديني أنها تحاول الآن التأهل مجددا للأولمبياد.

وكانت مارديني أثارت ضجة في وسائل الإعلام عام 2015 بعدما استطاعت هي وشقيقتها سحب قارب للاجئين سباحة بعد أن تعرض لخطر الانقلاب في بحر إيجة، وإيصاله إلى الشاطئ.

من هي يسرى مارديني

غادرت سوريا عام 2015 إلى تركيا ومنها بواسطة قارب مطاطي إلى اليونان، بسبب الموج العالي في عرض البحر تعطل محرك القارب وأوشك على الغرق. قامت يسرى وشقيقتها سارة بالقفز من القارب وسحبه بواسطة حبل سباحة لعدة ساعات حتى وصلوا إلى جزيرة ليسبوس اليونانية.

قبضت السلطات اليونانية على سارة مع اثنين من العاملين في جمعية الاستجابة الطارئة في اليونان بتهمة الاشتباه بتهريب البشر. بعد الافراج عن سارة بكفالة مالية تابعت الشقيقتان رحلتهما إلى ألمانيا.

عام 2016 شاركت يسرى في أولومبياد ريودي جانيرو ضمن فريق خاص باللاجئين، بتعليقها على الحدث قالت، “الكثير من الناس يعتبروني مصدر الهام، ولا أريد أن أخيب أملهم، المهاجرون ليسوا فقط ضحايا، يمكننا أن نفعل شيئا ما ونحقق شيئا ما”.

تدرس الشابة السورية حاليا في برلين وهي تواظب على تدريب السباحة يوميا. وهي تخطط لزيارة مفوضية الأمم المتحدة في طوكيو، حيث سيتم استضافة الألعاب الأولمبية عام 2020.

جدير بالذكر أن يسرى مارديني، غادرت العاصمة السورية دمشق إلى تركيا، ومن هناك عبرت بحر إيجة سباحة حتى وصلت جزيرة لسبوس اليونانية.

السباحة السورية يسرى مارديني(بي بي سي)
مصدر الأمم المتحدة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.