ثورة سجن السويداء

كتب الدكتور فيصل القاسم على صفحته الشخصية:

هل تعلم أن سجن السويداء جنوب سوريا الذي يشهد انتفاضة كبرى ليس فيه سوى سجناء الرأي والضمير الذين أودعوهم السجن بسبب رأي معارض فقط. لم يحملوا السلاح، ولم يقترفوا أي جرائم قتل أو مخدرات أو اغتصاب. أما المجرمون المتهمون بالقتل والاغتصاب والمتاجرة بالمخدرات فقد خرجوا جميعاً من سجن السويداء بعفو أصدره بشار الأسد شخصياً.

وبعد خروج المجرمين الخطرين من سجن السويداء بفعو رئاسي، بدأ رئيس المخابرات العسكرية وفيق ناصر بتجنيدهم في الدفاع الوطني وفصائل مكافحة الاعتصامات والمظاهرات الشعبية. وقد حصل كل مجرم من المجرمين على دراجة نارية وراتب جيدة كي يتصدوا لأي اعنصام يقوم به المحامون أو الأطباء أو نشطاء المجتمع المدني.

وفي كل مرة يخرج شباب المحافظة للمطالبة بمحاكمة المجرمين والفاسدين، يظهر لهم المجرمون الخطرون الذين أخرجهم بشار بعفو رئاسي ويديرهم الآن وفيق ناصر ويبدأون بضرب وترهيب المعتصمين. وبالمناسبة المجرم علاء بلان الذي قتل أحد شباب السويداء بالسكين قبل ايام يعمل لدى المخابرات العسكرية بوظيفة مجرم لقمع الاعتصامات الشعبية وإرهاب سكان المحافظة.

Capture

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.