ثلاثي آستانة: النزاع السوري لن يزول إلا بعملية سياسية

هل ستساهم الجولة الأخيرة من مباحثات آستانة في تعزيز وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، أم أنها كسابقاتها، ستجلب مآسي جديدة لأهالي المنطقة؟

78
قسم الأخبار

جاء في البيان الختامي للقمة الثلاثية بشأن سوريا، التي عقدت بمشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، الأربعاء 1تموز/يوليو، أن الزعماء الثلاثة أكدوا أن النزاع في سوريا لن يزول إلا بعملية سياسية يقودها السوريون بتسهيلات من الأمم المتحدة.

قرارات وتوافقات

ومن أبرز ما جاء في البيان الختامي من القرارات والتوافقات، بحسب ما أفادت وكالة الأناضول:

1/ القمة أكدت على ضرورة تسهيل العودة الآمنة والطوعية للاجئين والنازحين السوريين وحماية حقوقهم.
2/ شدد الزعماء على ضرورة إحلال التهدئة في إدلب من خلال تنفيذ الاتفاقيات المتعلقة بالمدينة.
3/ قرر الزعماء عقد القمة القادمة في طهران بناء على دعوة الرئيس الإيراني حسن روحاني.
4/ أكد الزعماء خلال القمة عزمهم على تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك عبر تقوية التنسيق في مختلف المجالات.

أولوية أردوغان

من جانبه، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن أولوية بلاده في سوريا، هي الحفاظ على وحدتها السياسية وسيادة أراضيها وإرساء الهدوء تمهيدا لحل دائم للصراع فيها، وأن أنقرة ستواصل بذل الجهود من أجل إحلال الأمن والاستقرار والرخاء في سوريا.

بوتين وبؤر الإرهاب

من جهته، وبحسب ما قالت وكالة رويترز، أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيريه التركي والإيراني الأربعاء، بأن هناك حاجة إلى حوار سلمي بين الأطراف المتحاربة في سوريا، وأن بؤرا للإرهاب لا تزال موجودة في إدلب ومناطق أخرى بسوريا.

وقال بوتين ”يتعيّن الترويج بفاعلية لحوار يشمل الجميع في سوريا ضمن إطار عمل اللجنة الدستورية في جنيف. اقترح دعم هذه العملية لمساعدة المشاركين على اللقاء وبدء حوار مباشر“.

روحاني ينتقد قانون قيصر

خلال القمة، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن بلاده تؤيد الحل السياسي للأزمة السورية، معتبرًا أن الخيارات العسكرية لن تجلب حلولا، كما انتقد روحاني العقوبات الأمريكية المفروضة على النظام السوري، المعروفة باسم “قانون قيصر” واصفا إياها بـ”الإرهاب الاقتصادي”، في الوقت ذاته أكد روحاني أن محادثات أستانا هي العملية الوحيدة التي ساهمت في الحل السلمي للأزمة السورية، مشددا على ضرورة الحفاظ على المكاسب التي تحققت وحمايتها وتطويرها من قبل الدول الثلاث (إيران تركيا روسيا).

وشدد روحاني على أهمية قضية اللاجئين والنازحين السوريين، داعيا المجتمع الدولي للعمل على تقديم المساعدة لضمان عودتهم الآمنة، بحسب رويترز.

مصدر رويترز الأناضول
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.