ثلاثة “مطلوبين” من حزب الله في لائحة أميركية جديدة، فما هي التهمة؟

في 10 تشرين الأول 2001، تم وضع كل من عماد مغنية، محمد علي حمادة، حسن عز الدين، وعلي عطوي، في قائمة أبرز الإرهابيين المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي، وقرر الرئيس الأميركي الأسبق، جورج دبليو بوش، آنذاك، منح مكافأة قدرها 5 ملايين دولار لمن يقدم معلومات عنهم، ضمن برنامج يدعى “مكافآت في سبيل العدالة”.

قسم الأخبار

كانت وزارة الخارجية الأميركية قد أعلنت الأربعاء 21أكتوبر/ تشرين الأول 2020، عن مكافأة تصل قيمتها إلى خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن قائد القوات الخاصة لحزب الله هيثم علي الطبطبائي، ومثلها عن مستشار وثيق لنصر الله، يدعى خليل يوسف حرب، والخميس 22أكتوبر/ تشرين الأول 2020، عرضت وزارة الخارجية الأميركية أيضاً مكافأة مالية تصل إلى خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدّي إلى القبض على ثلاثة عناصر ينتمون إلى حزب الله لدورهم في عملية اختطاف طائرة عام 1985، حين قتل خلالها مواطن أميركي.

من هم المطلوبون؟

كتبت وزارة الخارجية الأمريكية ثلاث تغريدات على الحساب الرسمي لبرنامج “مكافآت من أجل العدالة” تضمنت الدعوة إلى المساعدة في القبض على محمد علي حمادي، الذي حُكم بالسجن المؤبد في ألمانيا قضى منها 18 عاماً (1987-2005) لقتله أحد غواصي البحرية الأميركية، وأفرج عنه لعدم وجود معاهدة بين ألمانيا والولايات المتحدة تجيز تبادل المطلوبين وتسليم أشخاص عوقبوا بالقضية نفسها، وكذلك في لبنان، الذي رفض تسليم المشارك في عملية احتجاز الطائرة الأميركية”، وعلي عطوي ، من مواليد العام 1960، وهو أحد أعضاء حزب الله، الذي لم يصعد الطائرة، بعدما استطاعت المخابرات اليونانية إلقاء القبض عليه، ولكن تم إطلاق سراحه لقاء الإفراج عن 8 مسافرين يونانيين كانوا محتجزين على متن الطائرة”، وحسن عز الدين، من مواليد عام 1963، وهو من القادة العسكريين للحزب ونشرت التغريدات صورهم. وأفادت: “إذا كان لديك معلومات، قد تكون مؤهلاً لمكافأة تصل إلى 5 ملايين دولار! اتصل بنا اليوم عبر تلغرام وواتساب”.

ما التهمة؟

في حزيران من عام 1985، وحسب تقارير في وسائل الإعلام الأميركية، اعترضت مجموعة من “الخاطفين المسلحين”، التابعين لحزب الله، مسار الرحلة 847 التابعة لطيران “تي دبليو إيه” الأميركية، وأجبروها على الهبوط في بيروت.

التعامل مع شروط الخاطفين

بحسب تقرير نشره موقع “ميديوم” الأميركي، فإن “الخاطفين طلبوا الإفراج عن 17 سجيناً في الكويت، متورطين بعملية إرهابية عام 1983، وإطلاق سراح مئات اللبنانيين من السجون الإسرائيلية. وبعد يوم واحد من عدم الاستجابة لمطالبهم، قتل أحد الرهائن، وهو أميركي يبلغ من العمر 23 عاماً، ويدعى روبرت دين ستيثيم، غواص في البحرية الأميركية، وألقيت جثته في مدرج مطار بيروت”.

أضاف التقرير: “من ثم استجابت إسرائيل لمطالبهم، مطلقة سراح عدد من المسجونين لديها، كما ساهمت مفاوضات بإطلاق سراح 40 مسافراً، في 17 حزيران 1985، وبقي 39 مسافراً محتجزين حتى 30 حزيران 1985، إذ أفرج عنهم وتم نقلهم إلى ألمانيا”.

مصدر فرانس برس المدن الجزيرة نت، وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.