توقف مؤقت للتجارب السريرية النهائية للقاح شركة أسترازينيكا وجامعة أكسفورد

تقول منظمة الصحة العالمية أنه يتم اختبار ما يقرب من 180 لقاحاً محتملا في جميع أنحاء العالم، لكن لم يتم الانتهاء من التجارب السريرية. حيث لا تتوقع أن يلبي اللقاح إرشادات فعاليته وسلامته حتى تتم الموافقة عليه هذا العام.

قسم الأخبار

توقفت التجارب السريرية النهائية للقاح فيروس كورونا، الذي طورته شركة أسترازينيكا وجامعة أكسفورد، مؤقتا بعد مرض أحد المشاركين في التجارب في بريطانيا.

ووصفت أسترازينيكا الأمر بأنه «إجراء روتيني» يتم في حالة إصابة أي مشترك بأي “مرض غير واضح”. ويتمّ تتبع نتائج تجارب اللقاحات عن كثب في جميع أنحاء العالم.

جرس إنذار

قالت سمية سواميناثان، كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية، إن قرار شركة أسترازينيكا وقف تجربة لقاحها لفيروس كورونا بعد مرض أحد المشاركين هو “جرس إنذار” لكن لا ينبغي أن يثبط عزيمة الباحثين.

وقالت في إفادة إعلامية افتراضية من جنيف “هذه دعوة للتنبه لإدراك أن هناك تقلبات في التطور الإكلينيكي ويجب أن نكون مستعدين”، وأضافت “لا يجب أن يثبط ذلك عزيمتنا. هذه الأشياء تحدث”.

خيبة أمل

ينظر إلى لقاح شركة أسترازينيكا وجامعة أكسفورد على أنه منافس قوي بين عشرات اللقاحات التي يتم تطويرها على مستوى العالم.

وكانت الآمال كبيرة في أن يكون هذا اللقاح هو أول لقاح يطرح في السوق، بعد نجاح اختبار كل من المرحلة الأولى والثانية.

وشارك في الانتقال إلى المرحلة 3 من اختبار اللقاح في الأسابيع الأخيرة، حوالي 30 ألف مشارك في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والبرازيل وجنوب إفريقيا. وغالباً ما تشمل تجارب المرحلة الثالثة للقاحات آلاف المشاركين ويمكن أن تستمر لسنوات عدة.

ماذا قال مطورو اللقاح؟

تم الآن إيقاف جميع مواقع التجارب الدولية بشكل مؤقت، بينما يراجع تحقيق مستقل بيانات السلامة قبل أن يقرر المنظمون ما إذا كان يمكن استئناف التجارب، وقال متحدث باسم جامعة أكسفورد: “في التجارب الكبيرة، سيصاب البعض بأمراض عن طريق الصدفة ولكن يجب مراجعتها بشكل مستقل للتحقق منها عن كثب”.

وتعتبر هذه المرة الثانية التي يتم فيها تعليق تجربة لقاح أكسفورد لفيروس كورونا. وتتوقف التجارب بشكل روتيني في أي وقت يتم فيه إدخال متطوع إلى المستشفى عندما لا يكون سبب مرضه واضحاً على الفور. فيما يُعتقد أنّ التجارب يمكن أن تستأنف في غضون أيام.

التمسك بالمعايير العلمية والأخلاقية

سعت مجموعة من تسعة مطورين للقاح كوفيد-19 لطمأنة الجمهور، من خلال الإعلان عن «تعهد تاريخي» بالتمسك بالمعايير العلمية والأخلاقية في البحث عن لقاح.

وكانت أسترازينيكا من بين الشركات التسعة التي وقعت على التعهد، قدمت طلباً للحصول على الموافقة التنظيمية، بعد أن مرت اللقاحات بثلاث مراحل من الدراسة السريرية.

ومن بين الموقعين الآخرين، جونسون آند جونسون وبيو آن تيك وغلاكسوسميثكلاين وفايزر وميرك وموديرنا وسانوفي ونوفافاكس.

وتعهدوا «بجعل سلامة ورفاهية الأفراد على رأس سلّم أولوياتنا».

لقاح ألماني أمريكي

وكان الرئيس التنفيذي لشركة «Biontech» الألمانية، أوغور شاهين، أعلن أن التعاون مع شركة «Pfizer» الأمريكية أدى إلى تصميم لقاح ضد فيروس كورونا يتميز بمواصفات “شبه مثالية”.

وقال شاهين، في حديث لقناة «CNN»، إن التعاون الصيدلاني بين الولايات المتحدة وألمانيا من خلال شركتي قادر على جعل لقاح ضد عدوى فيروس كورونا المستجد «COVID-19» جاهزا للموافقة التنظيمية بحلول منتصف أكتوبر.

مشددا على أن اللقاح يتمتع “بمواصفات ممتازة”، مضيفا: “أنا أعتبر هذا اللقاح بمثابة لقاح قريب من الكمال، وله مواصفات شبه مثالية”.

وأوضح: “يمنحنا هذا الكثير من الثقة، إلى جانب فهم طريقة العمل، مع بيانات السلامة الآتية من هذه التجربة التي تعد قيد التنفيذ.. نعم، نحن نؤمن أن لدينا منتجاً آمنا، ونعتقد أننا سنكون قادرين على إظهار الفعالية”.

وأشار إلى أنه يعتقد أن الموافقة على الاستخدام الطارئ لهذا اللقاح ستمنح بسرعة من قبل السلطات التنظيمية.

وسبق أن أعلنت شركتا «Pfizer» و»Biontech» أنهما تخططان لتوفير 100 مليون جرعة من «BNT162» بحلول نهاية العام، وما يصل إلى 1.3 مليار جرعة في عام 2021.

عمل مستمر في المخابر لإنتاج اللقاح(ناس نيوز)

تجارب مختلفة لإنتاج اللقاح

تخوض مجموعة واسعة من الدول بينها روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين سباقا عالميا لتطوير لقاحات فعالة ضد عدوى فيروس كورونا المستجد «COVID-19»

وتعتبر روسيا أول دولة في العالم سجلت لقاحا مضادا لفيروس كورونا المستجد وأطلق عليه اسم «سبوتنيك V» تيمنا باسم أول قمر صناعي في العالم أطلقه الاتحاد السوفيتي عام 1957.

وأكدت نتائج دراسة نشرتها دورية «ذا لانسيت» الطبية، في وقت سابق من الجمعة، أن لقاح «سبوتنيك V» حفز تشكل الأجسام المضادة لدى جميع المشاركين في تجارب المرحلتين الأولى والثانية عليه.

وكانت وزارة الصحة الروسية، أعلنت عن بدء توزيع أول دفعة من اللقاح الروسي “سبوتنيك V” ضد فيروس كورونا على الأقاليم الروسية، بحسب روسيا اليوم.

وأشارت الوزارة إلى أنه خلال توزيع الدفعة الأولى سيتم ترتيب الإجراءات اللوجستية الخاصة بإمداد الأقاليم الروسية باللقاح وتوزيعه وتنظيم تلقيح المواطنين، وخاصة من الفئات الأكثر عرضة للخطر.

منظمة الصحة العالمية

تقول منظمة الصحة العالمية أنه يتم اختبار ما يقرب من 180 لقاحاً محتملا في جميع أنحاء العالم، لكن لم يتم الانتهاء من التجارب السريرية.

وقالت المنظمة إنها لا تتوقع أن يلبي اللقاح إرشادات فعاليته وسلامته حتى تتم الموافقة عليه هذا العام بسبب الوقت الذي يستغرقه اختباره بأمان.

ويشارك توماس كويني، المدير العام للاتحاد الدولي للمصنعين والجمعيات الصيدلانية، التوقعات نفسها. وتمثل الهيئة الصناعية الشركات التي وقعت على التعهد.

مصدر رويترز منظمة الصحة العالمية بي بي سي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.