توتر في أرياف حلب و قوات النظام السوري تخرق الهدنة من جديد

تواصل تحليق الطائرات الحربية الروسية في أجواء ريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، بالتزامن مع استهداف مناطق في مدينة معرة النعمان وبلدة تلمنس وقرية الدير الغربي بالقذائف الصاروخية.

12
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

شهدت أرياف حلب الغربية، الإثنين 13 يناير/ كانون الثاني 2020، عمليات قنص متبادلة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة والفصائل والتنظيمات الجهادية من جهة أخرى.

قصف متواصل على ريف حلب الجنوبي

في حين، قصفت قوات النظام المتمركزة بسد شغيدلة محيط بلدة الزربة بريف حلب الجنوبي، واستهدفت الفصائل المقاتلة دشمة رشاش لقوات النظام على محور الكاستلو بريف حلب الغربي بصاروخ موجه، ما تسبب بتدميرها.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تصدت المضادات الأرضية في مهبط جب رملة بريف حماة الغربي لطائرات مسيرة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

طائرات حربية روسية

في وقت تواصل فيه التحليق لطائرات حربية روسية في أجواء ريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، بالتزامن مع استهدافها بالقذائف الصاروخية مناطق في مدينة معرة النعمان وبلدة تلمنس وقرية الدير الغربي.

وقال مصدر من الدفاع المدني لـصحيفة “العربي الجديد” إن قوات النظام قصفت بالمدفعية والصواريخ قرية الدانا ومدينة معرة النعمان، ما أدى إلى مقتل مدني في الدانا، وإصابة اثنين آخرين في معرة النعمان. وأضاف أن القصف طاول بلدات تلمنس، ومعرشورين، وقرى الدير الشرقي، والدير الغربي، والحامدية جنوبي إدلب، واقتصرت الخسائر على الماديات.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان العربي الجديد الدفاع المدني السوري
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.