توافق أمريكي _ روسي لوقف إطلاق النار في سوريا

خاص بالأيام – إياد كورين
أعلنت مساء اليوم الاثنين كل من واشنطن وموسكو عن اتفاق بشأن وقف إطلاق النار، يبدأ السبت المقبل، ولن يشمل جبهة النصرة، بالإضافة الى تنظيم الدولة الإسلامية حسب البيان.
وتوصلت المباحثات بين الطرفين إلى أن جبهة النصرة سوف تستثنى من عمليات وقف إطلاق النار، كما طالبت موسكو خلال المباحثات بإدراج جيش الاسلام، وأحرار الشام، على قائمة المنظمات الإرهابية التي ستستثنى من عمليات وقف القتال إلا أن أمريكا رفضت هذا الطلب.

وانبثق عن هذ الاتفاق بيانا ينص على تشكيل لجنة عمل مهمتها تحديد المناطق التي تسيطر عليها كل من جبهة النصرة، وتنظيم الدولة الإسلامية، ووضع طريقة للتعامل مع جبهة النصرة؛ باعتبار أن مقاتليها ينتشرون في كل المناطق التي تنتشر فيها المعارضة المعتدلة
واتفق الطرفان على الطلب من فصائل المعارضة بالبدء بتنفيذ الاتفاق قبل النظام بيوم كامل، لإثبات قدرة المعارضة على ضبط الأرض، (اذ نص التفاهم الأمريكي الروسي على أن تلتزم المعارضة بوقف اطلاق النار في يوم (26) شباط يتبعها النظام بعد (24) ساعة من ذلك.

وفي سياق متصل أعلن رئيس هيئة مؤتمر الرياض للمعارضة السورية رياض حجاب، عن الموافقة المبدئية على التوصل إلى هدنة مؤقتة، بشرط أن يتم ذلك وفق وساطة دولية.
وطالب بتوفير ضمانات أممية لوقف القتال، وفك الحصار عن مختلف المناطق، وتأمين وصول المساعدات للمحاصرين وإطلاق سراح المعتقلين.

وكانت ردود افعال اغلب السوريين في المناطق المحررة ساخرة على هذا الاتفاق الروسي- الأمريكي وخاصة بشأن (الاستثناءات التي شملها وقف اطلاق النار)، باعتبار أن جبهة النصرة منتشرة في أغلب مناطق سوريا، وسوف تستهدف روسيا كافة المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بحجة قصف جبهة النصرة أو تنظيم الدولة الاسلامية… باعتبار أن روسيا أيضا منذ بداية تدخلها في سوريا زعمت أنها أتت لضرب تنظيم الدولة وكانت أغلب عملياتها في محافظة إدلب حيث ارتكبت العديد من المجازر في هذه المحافظة الخارجة عن مناطق تنظيم الدولة منذ عام (2013).

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.