تواصل عودة النازحين والمهجرين إلى قراهم ومدنهم

حركة المدنيين العائدين من مناطق النزوح متواصلة إلى القرى والبلدات بأرياف حلب وإدلب إثر توقف العمليات العسكرية في المنطقة.

الأيام السورية؛ علياء الأمل

رغم الظروف المعيشية الكارثية في الشمال السوري؛ تتواصل عودة النازحين والمهجرين إلى قراهم ومدنهم، بعد اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في ٥ مارس/ آذار الماضي، حيث أصدر فريق منسقو استجابة سوريا، الأربعاء ٢٧ مايو/أيار 2020، تحديثا جديدا لأعداد النازحين العائدين إلى قراهم ومدنهم في أرياف حلب وإدلب بعد العمليات العسكرية الأخيرة من قبل النظام وحلفائه والتي تسببت بنزوح ما يقارب مليون نسمة.

وبيّن فريق منسقو استجابة سوريا في بيانه؛ إن حركة المدنيين العائدين من مناطق النزوح متواصلة إلى القرى والبلدات بأرياف حلب وإدلب إثر توقف العمليات العسكرية في المنطقة.

وأضاف البيان؛ أن أعداد العائدين بلغت حتى تاريخ ٢٧ مايو/أيار الجاري، بعد وقف إطلاق النار، بلغ أكثر من ٢٨١٧٠٩ نسمة توزعوا على أرياف حلب وإدلب ضمن القرى والبلدات البعيدة عن مناطق التماس مع قوات النظام.

مطالبات

كما طالب فريق منسقو استجابة سوريا من المدنيين العائدين كافة؛ توخي الحذر خلال العودة والانتباه من مخلفات الحرب في المنطقة، والحذر من الأبنية الآيلة إلى السقوط في تلك البلدات.

كما طالب الفريق المنظمات والهيئات الإنسانية العمل على إعادة نشاطها السابق في المناطق التي بدأت تشهد عودة النازحين إليها، وتفعيل الخدمات الأساسية.

علما أن قسما كبيرا من المهجرين قسرا لم يعد لديه مكان للعودة عقب سيطرة قوات النظام السوري والميليشيات المساندة له على ما يقارب ٣٠٠ مدينة وبلدة إثر العمليات العسكرية الأخيرة.

مصدر منسقو استجابة سوريا
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.