تواصل تبادل القصف بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة شمال غربي سوريا

شهدت مناطق في شمال غربي سوريا، قصفاً مدفعياً نفذته قوات النظام استهدف محاور كبانة بريف اللاذقية، ومحاور سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، إضافة إلى قرى وبلدات في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

قسم الأخبار

قصفت فصائل “الفتح المبين” براجمات الصواريخ مواقع تتمركز بها قوات النظام في ريف إدلب الجنوبي، كما قصفت مواقع قوات النظام في مدينة سراقب ومحور معسكر جورين في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، ومحور الكبانة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

في المقابل، جددت قوات النظام قصفها الصاروخي الأربعاء 13 يناير/ كانون الثاني، على مناطق في كنصفرة، سفوهن، الفطيرة وفليفل ومجدليا ضمن ريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

خسائر بشرية

في السياق، أشارت مصادر إعلامية إلى وقوع خسائر بشرية ومادية في صفوف النظام نتيجة القصف من المعارضة، والذي جرى بالمدفعية الثقيلة وصواريخ “غراد”، وجاء بعد ساعات من محاولة تسلّل لقوات النظام السوري في ريف حماة الشمالي الغربي وأسفرت عن مقتل 11 عنصراً من عناصر فصيل “جيش النصر” المنضوي في صفوف “الجبهة الوطنية للتحرير”، كما مقتل 3 عناصر من حراس الدين على محور ضمن سهل الغاب، جراء وقوعهم في حقل ألغام، أثناء محاولتهم التسلل إلى مواقع قوات النظام، بحسب وكالة فرانس برس.

مداهمات لهيئة تحرير الشام في إدلب

على صعيد آخر، قال ناشطون إن هيئة تحرير الشام عمدت الأربعاء، إلى مداهمة منزل في قرية ترمانين الواقعة بريف إدلب، واعتقلت 3 أشخاص أشقاء منه، جميعهم كانوا في صفوف فصيل “حركة حزم” المقاتلة، والتي أنهت وجودها تحرير الشام قبل سنوات.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء، أن عنصر من خلية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسية أوروبية شرقية فجر نفسه، كما قُتل آخر بالرصاص، وعنصران آخران سلما نفسهما للقوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، خلال مداهمة منزل لهم في مدينة كفر تخاريم بريف إدلب، كما قتل عنصر وأصيب 5 آخرين من القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، خلال الاشتباكات مع عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة كفرتخاريم شمال غرب محافظة إدلب.

مصدر فرانس برس المرصد السوري لحقوق الإنسان مواقع التواصل الاجتماعي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.