تفشي الأمراض والأوبئة.. حقيقة من حقائق الحياة ويجب أن يكون العالم أكثر استعدادا

يشير إحصاء لرويترز إلى أن أكثر من 27.19 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم كما توفي 888326 آخرون جراء ذلك منذ ظهور أولى حالات الإصابة بالفيروس في الصين في ديسمبر كانون الأول 2019.

قسم الأخبار

طالب المدير العام للمنظمة الدكتور تيدروس ادهانوم في مؤتمر صحفي دول العالم بالاستثمار في النُظم الصحية وتعزيزها واستخلاص الدروس من الأوبئة السابقة ومن وباء كوفيد 19 الذي لن يكون آخر الأوبئة.

قال المدير العام للمنظمة، الاثنين 7 أيلول/ سبتمبر 2020، إن على العالم أن “يعزز استعداده للوباء التالي مع دعوته الدول إلى الاستثمار في الصحة العامة.

وقال تيدروس في إفادة صحفية بجنيف “هذا لن يكون آخر وباء”. مؤكداً” يعلمنا التاريخ أن تفشي الأمراض والأوبئة هي حقيقة من حقائق الحياة. ولكن عندما يأتي الوباء التالي، يجب أن يكون العالم مستعدا – أكثر استعدادا مما كان عليه هذه المرة “.

وأشاد بإعلان المستشارة الألمانية عن استثمار 4 مليارات يورو في النظام الصحي الألماني، كما أشاد بالدول التي استثمرت في نُظمها الصحية، مما أدى إلى تحقيقها لآداء جيد خلال جائحة كورونا، مشيرا إلى أن الصحة العامة هي أساس الاستقرار الاقتصادي والسياسي والاجتماعي.

وقال ادهانوم: إن لجنة اللوائح الصحية الدولية تبدأ غدا مشاوراتها لتقييم فعالية اللوائح الحالية خلال هذه الجائحة، وما هي الإجراءات الواجب اتخاذها إن وُجدت، وستُصدر اللجنة تقريرا مرحليا يُقدَّم للجمعية العامة للصحة العالمية في شهر نوفمبر القادم، وستتعاون لجنة اللوائح مع أجهزة أخرى في المنظمة ومنها اللجنة الاستشارية ولجنة الطوارئ الصحية.

وبمناسبة اليوم العالمي الأول للهواء النقي والسماء الصافية الموافق اليوم، قال ادهانوم: إن جائحة كورونا وما تبعها من تدابير جعلت العالم يرى بيئة نظيفة، وهذا ما يجب أن ندفع باتجاهه، حيث إن العالم لا يكافح الآن فيروسا بل يكافح من أجل بيئة صحية ومستقبل أكثر استدامة.

ويشير إحصاء لرويترز إلى أن أكثر من 27.19 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم كما توفي 888326 آخرون جراء ذلك منذ ظهور أولى حالات الإصابة بالفيروس في الصين في ديسمبر كانون الأول 2019.

مصدر رويترز منظمة الصحة العالمية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.