تغير الوجهة من الخارج للداخل .. العبدة :المعركة التفاوضية كما العسكرية لايمكن الانسحاب منه

أكد رئيس الائتلاف الوطني الجديد أنس العبدة أن المهمة الأساسية حالياً هي تغيير وجهة الائتلاف والمكونات الأساسية فيه نحو الداخل السوري بدل الإتجاه الإقليمي والدولي، ومضيفاً أن الثورة السورية تحارب نظام الأسد و المليشيات الايرانية و روسيا .

و قال العبدة ، في برنامج بلاحدود على الجزيرة بث مساء اليوم ، “نسعى الى زيادة التواصل مع الداخل و ادخال الحكومة المؤقتة إلى الداخل السوري وتفعيل الخدمات الأساسية، موضحاً أن ما يميز الائتلاف عن القوى السياسية الاخرى هي تمسكه بمبادئ الثورة والاعتراف السياسي الذي حصده

و كشف العبدة أن الائتلاف مع اللامركزية الادارية و لكن ليس مع الفيدرالية ،و لفت إلى أن المجلس الوطني الكردي يطرح فكرة الفدرالية ضمن سورية موحدة وليس التقسيم ، موضحاً أن كل هذا مؤجل حتى الخلاص من الأسد .

وقال رئيس الائتلاف الجديد ، الذي لم يمض على اختياره سوى أيام قليلة ، أن الائتلاف عانى من ضعف بالخبرات التنظيمية والسياسية، مشيراً إلى امتلاك الائتلاف مشروع لمأساة وإعادة الهيكلة، محدداً الأهداف في المرحلة القادمة بـ تمثيل فاعل سياسي ضمن الوضع الدولي والإقليمي ، بناء شبكة علاقة قوية مع الجاليات السورية في بلاد المهجر ، دعم صمود الشعب السوري.

و أشار العبدة إلى أن روسيا تستخدم الاعتراف القانوني للنظام لتبرير عدوانها على الشعب السوري ، و قال :”لم يكن هناك اي فيتو على التدخل الروسي في سوريا بالرغم انه تم على حساب قوى إقليمية” ، معبراً عن اعتقاده ان اسرائيل لا تنظر بايجابية لتغير النظام في سوريا وهي تبذل جهدها في تمكين الأسد

و عن المفاوضات قال العبدة :”ننظر الى المعركة التفاوضية مثل المعركة العسكرية، لايمكن أن تنسحب، لان العدو سيحتل المساحة”

و بين رئيس الائتلاف أن بعض الدول الداعمة مارست سياسة تمنع تشكيل جيش وطني، وعدد من الفصائل تريد الاستمرار بالقتال كفصائل، ولكن هذا الشيء بدء يتغير الآن

ووجه في ختام المقابلة رسالة أشكر كل أصدقاء الشعب السوري ، على وجه الخصوص السعودية و قطر و الإمارات، و تركيا بشكل خاص التي تقوم بدور استثنائي، وفق قوله ، وخص موالوا النظام بجملة هي أن مشروع الثورة هو وطن سوري واحد.

 

 

المصدر:شبكة شام

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.