تغيرت وجهة بريطانيا – فإستقال رئيس وزرائها – أمّا كرديّاً ؟؟!!

 بقلم: عبد الله الإمام 

أما على الصعيد الكردي .. فهاكم مثالا : السيد عبد الحميد درويش، سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

   كان العالم في مرحلة الحرب الباردة، وإنتقل إلى مرحلة البيروسترويكا، ثم إلى مرحلة القطب الأوحد الأمريكي، ثم إلى مرحلة عودة القطب الروسي

 

    كانت المنطقة (ساحة للصراع) بين الشاه الإيراني والعلمانيين الأتاتوركيين، ثم إنتهى نظام الشاه عام 1979، ثم جاء حكم الخميني، ثم مات .. فحكم بعده الولي الفقيه علي خامنئي، وهناك أخبار عن وفاة الأخير(خامئني)

 

   شهدت العراق (الدولة الجارة لسوريا) مرحلة إنقلاب حزب البعث عام 1963، وحرب البارزاني وثورته هناك، ثم خسارة البعث للسلطة، ثم عودته إليها، ثم استلام صدام حسين للسلطة، ثم اتفاقية السلام عام 1970 بين صدام والبارزاني التي اعترفت بالحكم الذاتي لكردستان العراق، ثم فشل الاتفاقية عام 1974، ثم عودة المناوشات المسلحة، ثم انتكاسة الثورة، ثم استئنافها في أيار 1976، ثم وفاة البارزاني الأب، ثم الحرب العراقية الإيرانية بين عامي 1980-1988، ثم الأنفال وحلبجة وخورمال، ثم غزو صدام للكويت، ثم إخراجه منها، ثم الانتفاضة، ثم الهجرة المليونية، ثم الحرب الدولية ضد نظام صدام، ثم الحماية الدولية لإقليم كردستان العراق الذي تبنى الفيدرالية عام 1992، ثم سقوط صدام وبدء مرحلة جديدة في العراق، ثم مجيء داعش وإرتكابه (الإبادة) الجينوسايد بحق الايزيديين، ثم حرب الببشمركة ضد داعش، ثم دعوة البارزاني إلى استفتاء شعبي على حق تقرير المصير..
    كانت سوريا في مرحلة إنقلاب البعث برئاسة سنية، ثم انتقلت إلى صراع علوي-علوي .. إنتهى بسيطرة حافظ أسد على الحكم، ثم الاحتلال السوري للبنان، ثم حركة الإخوان المسلمين المسلحة، ثم إلى وفاة الأسد الأب بعد 30 سنة من الحكم، ثم توريث ابنه بشار .. ثم شهدت سورية مرحلة ربيع دمشق .. ثم انطفأ الربيع .. وانسحب جيش النظام من لبنان .. ثم قامت ثورة الحرية والكرامة … التي حوّلها الأسد إلى مواجهة مسلحة ..فحرب ..فدمار ..فنزوح وهجرة لأكثر من نصف السوريبن ..فمجازر وإبادة وجينوسايد .. فحالة إنقسام على الأمر الواقع .. فمفاوصات .. فمصير مجهول
  الحزب الكردي الأول في سوريا المؤسس عام 1957 إنقسم في 1966، ثم أعيد توحيده عام 1970، ثم إنقسم مرة ثانية بعد عدة أشهر، ثم تشرذم، ثم نشأ التحالف الديمقراطي الكردي عام 1986، .. ثم إنتهى التحالف عام 1990، ..ثم أصبح عضوا في مجلس الشعب السوري، ثم إنضم حزبه إلى إعلان دمشق، .. ثم تأسس المجلس الوطني السوري … فتأسس بموازاته المجلس الوطني الكردي … ثم تأسس الائتلاف السوري … فإنضم المجلس الوطني الكردي إلى الائتلاف … ثم خرج حزبه من المجلس الوطني الكردي .. وما يزال طليق العنان

   كل هذه الأحداث، وأحداث أخرى، شهدها السيد عبد الحميد درويش وهو يتزعم حزبه، وقد تم تجديد مبايعته في المؤتمر الأخير لحزبه قبل عدة أشهر، ولا يزال متربعا على عرش زعامة حزبه .. رافعا شعار الديمقراطية

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.