تعزيزات لقوات النظام والروس شمال حلب ومعارك على جبهة ريفها الجنوبي

8
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس 26 أيلول/ سبتمبر 2019، أن قوات النظام السوري والمليشيات المواليات لها تواصل إرسال التعزيزات العسكرية إلى محاور تنتشر فيها بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، بالإضافة لريف حلب الغربي والضواحي الغربية للمدينة، فقد جرى استقدام عشرات الآليات العسكرية التي تحمل سلاحا وذخائر وجنودا إلى تلك المناطق، وكذلك استقدمت القوات الروسية تعزيزات عسكرية ولوجستية لها إلى مواقعها في الريف الشمالي الحلبي، حيث تضمن مشافي ميدانية متنقلة وذخائر ومعدات لوجستية وشوهد الرتل يتجه من بلدة فافين إلى منطقة تل رفعت بالقطاع الشمالي من الريف الحلبي، لتعزيز قوات النظام في ضواحي مدينة حلب الغربية والجنوبية الغربية، بمنطقة منيان والـ 1070 شقة وضاحية الأسد.

قصف واشتباكات

من جهتها قامت طائرات النظام المروحية باستهداف محور كبانة شمال اللاذقية، بالتزامن مع قصف صاروخي نفذته قوات النظام على بلدة زمار بريف حلب الجنوبي، في حين اندلعت اشتباكات عنيفة بين فصيل “حراس الدين” الجهادي من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى على محور بلدة زمار بريف حلب الجنوبي، جراء هجوم نفذه الأول على مواقع الأخيرة في المنطقة، مما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من قوات النظام على الأقل وجرح آخرين، بالإضافة لمقتل عنصر من الفصيل الجهادي.

توسيع قاعدة حميميم

في سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن توسيع قاعدتها الجوية “حميميم” التابعة لمحافظة اللاذقية السورية.

جاء ذلك في بيان اصدرته الوزارة، الخميس 26أيلول/سبتمبر، مشيرة أن 30 مقاتلة من طراز “SU” وطائرة هليكوبتر من طراز “Mİ”موجودة حاليا في تلك القاعدة الجوية.

وكانت موسكو أعلنت بعد مرور سنة على الوجود الروسي في سوريا (بدأ 2015) عزمها توسيع قاعدة حميميم، بغرض تحويلها إلى قاعدة جوية عسكرية مجهزة بشكل متكامل.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان الأناضول
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.