تعرّف على أبرز الهجمات والغارات الإسرائيلية على سوريا خلال 8 سنوات (3/4)

وتقول مصادر مخابرات غربية إن الضربات الإسرائيلية المتصاعدة على سوريا في الأشهر القليلة الماضية هي جزء من حرب الظل التي وافقت عليها واشنطن وجزء من سياسة مناهضة لإيران.

قسم الأخبار

أشارت تسريبات إسرائيلية وأمريكية إلى أن الضربات الإسرائيلية الأخيرة تهدف إلى تقويض شحنات أنظمة الأسلحة المتطورة التي تنقلها طهران إلى سوريا وحزب الله كما تبعث برسالة استراتيجية إلى طهران وفيلق القدس تحذرهما من استمرار نشاطهما في الأراضي السورية.

وتقول مصادر مخابرات غربية إن الضربات الإسرائيلية المتصاعدة على سوريا في الأشهر القليلة الماضية هي جزء من حرب الظل التي وافقت عليها واشنطن وجزء من سياسة مناهضة لإيران قوضت في العامين الماضيين القوة العسكرية الواسعة لطهران دون أن تؤدي لتفجر الأعمال القتالية. بحسب تقرير لوكالة رويترز.

شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية والصاروخية على سوريا منذ مطلع الألفية الثالثة، نتابع في هذا القسم الهجمات التي تمت خلال الأعوام من 2017 وحتى نهاية العلم 2018، بعد أن كنا استعرضنا في الحلقتين السابقتين، الضربات الإسرائيلية من بداية الألفية الثالثة وحتى نهاية عام 2016.

هجمات 2017

13يناير/كانون الثاني 2017 : طائرات إسرائيلية قصفت مطار المزة العسكري واستهدفت مستودعات للأسلحة داخل المطار، وأدى القصف إلى تدمير أجزاء من المطار ونشوب حرائق داخله.

13 فبراير/شباط 2017: هاجم الجيش الإسرائيلي مطار المزة بثمانية صواريخ أطلقت من منطقة بحيرة طبريا، واستهدفت مستودعات صواريخ. ورجحت مصادر مخابراتية روسية أن الصواريخ أطلقتها طائرات حربية حديثة “الشبح أف 35” من داخل الأجواء الإسرائيلية.

22 فبراير/شباط 2017: قصفت إسرائيل بالصواريخ مواقع تابعة لجيش النظام السوري في جبال القطيفة القريبة من دمشق.

17 آذار/مارس 2017: إسرائيل تعلن أنها استهدفت أسلحة “متطورة” قالت إنها كانت في طريقها لحزب الله قرب تدمر في وسط سوريا.

23 أبريل/ نيسان 2017: شنت إسرائيل هجوماً على منطقة القنيطرة، ما تسبب في مقتل جنود سوريين.

27 نيسان/أبريل: سوريا تتهم إسرائيل بإطلاق صواريخ على موقع عسكري قرب مطار دمشق والمرصد السوري لحقوق الإنسان يشير إلى انفجار مستودع للأسلحة يعود إلى حزب الله.

24 –24 يونيو/ حزيران 2017: دمرت الطائرات الحربية الإسرائيلية دبابتين سوريتين، وموقعا للقصف المدفعي أصاب إسرائيل في اليوم السابق، ما تسبب في مقتل عدة جنود سوريين ومدنيين.

26 يونيو/ حزيران 2017: قتلت إسرائيل 13 جنديا سورياً في هجوم استهدف مواقع عسكرية في القنيطرة.

8 سبتمبر/أيلول 2017: قوات النظام السوري تقول إن الطيران الإسرائيلي استهدف من الأجواء اللبنانية موقعا عسكريا بريف حماة وقتل عنصرين.

22 أيلول/سبتمبر2017: طائرات إسرائيلية تغير على مستودع لحزب الله قرب مطار دمشق.

16 تشرين الأول/أكتوبر2017: الجيش الإسرائيلي يؤكد أنه دمر بطارية صواريخ شرق دمشق ردا على إطلاق صاروخ سوري استهدف طائرات تجسس إسرائيلية فوق لبنان.

21 أكتوبر/ تشرين الأول 2017: قصفت إسرائيل مواقع سورية بعد سقوط خمس قذائف هاون سورية في المنطقة المفتوحة في مرتفعات الجولان.

2 كانون الأول/ ديسمبر2017: طائرات إسرائيلية تغير على مواقع قرب الكسوة جنوب دمشق، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

4 كانون الأول/ديسمبر2017: تستهدف طائرات إسرائيلية منطقة جمرايا ومخازن أسلحة، وفق المرصد.

هجمات 2018

8-9 كانون الثاني/يناير2018: عدة غارات جوية وإطلاق صواريخ قرب دمشق استهدفت مستودعات أسلحة لجيش النظام السوري وحزب الله وفق المرصد السوري.

7 شباط/فبراير2018: وزارة الدفاع السورية تعلن تدمير صواريخ إسرائيلية استهدفت موقعا عسكريا قرب دمشق، والمرصد السوري لحقوق الإنسان يعلن أن صواريخ أخرى استهدفت مستودعا للأسلحة قرب جمرايا.
10شباط/فبراير2018: إسرائيل تعلن عن غارات “واسعة النطاق” في سوريا، ضد 12 هدفا بعد اعتراض طائرة بدون طيار انطلقت من سوريا. وللمرة الأولى، تؤكد إسرائيل علنا استهداف مواقع إيرانية. وبعد تعرضها لإطلاق نيران سورية مضادة للطائرات، تحطمت مقاتلة إسرائيلية من طراز إف -16 في شمال إسرائيل. وأعلن الجيش أن أحد الطيارين أصيب بجروح خطرة.

9 نيسان/أبريل 2018: إطلاق صواريخ ضد قاعدة التيفور العسكرية في محافظة حمص وسط سوريا ومقتل 14 عسكريا بينهم سبعة إيرانيين. إيران وسوريا وروسيا تحمل إسرائيل مسؤولية الغارة.

29 نيسان/أبريل 2018: مقتل 26 مقاتلا على الأقل “غالبيتهم” إيرانيين في ضربات إسرائيلية على مواقع عسكرية للجيش السوري، وفق المرصد الذي قال إن هذا القصف “الإسرائيلي على الأرجح” استهدف مطارا عسكريا في حلب في الشمال، واللواء 47 في حماة في الوسط حيث تتمركز قوات إيرانية.

8 أيار/مايو 2018: مقتل 15 مقاتلا أجنبيا يقاتلون مع القوات السورية وبينهم ثمانية إيرانيين في ضربة ليلية نسبت إلى إسرائيل وفق المرصد واستهدفت مستودع أسلحة للحرس الثوري الإيراني في منطقة الكسوة جنوب دمشق. أكدت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الجيش السوري اعترض صاروخين إسرائيليين.

10 أيار/مايو، تم استهداف مركز للبحوث العلمية في جمرايا قرب دمشق، وسبق أن استهدفته غارة كانون الثاني/يناير، إضافة الى مخزن ذخيرة ووحدة في الدفاع الجوي، وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن الضربة أسفرت عن مقتل 42 جنديا سوريا.

مصدر رويترز، المرصد السوري لحقوق الإنسان، سانا الجزيرة، بي بي سي، الحرة مركز جسور للدراسات، وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.