تعرّف على أبرز الهجمات والغارات الإسرائيلية على سوريا خلال 8 سنوات (2/4)

شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية والصاروخية على سوريا منذ مطلع الألفية الثالثة، نتابع في هذا القسم الهجمات التي تمت خلال الأعوام من 2014 وحتى نهاية العلم 2016، بعد أن كنا استعرضنا في الحلقة السابقة من بداية الألفية الثالثة وحتى 2013.

قسم الأخبار

دائما كانت إسرائيل تعتبر حدودها مع سوريا ، في ظلّ نظام الأسد، أهدأ حدود عرفتها منذ قيامها 1948، لكنها مع تمدد النفوذ الإيراني في المنطقة، قامت بتنفيذ غارات عديدة داخل سوريا، استهدفت من خلالها مواقع وأشخاصا تابعين للحرس الثوري وأذرعه في المنطقة، في رسالة لإيران ولنظام الأسد، مفادها أنها لن تسمح لطهران بتطبيق خطتها بتعميق تواجدها العسكري على أعتاب الجولان ومحاولة وضع إسرائيل بين فكي كماشة.

شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية والصاروخية على سوريا منذ مطلع الألفية الثالثة، نتابع في هذا القسم الهجمات التي تمت خلال الأعوام من 2014 وحتى نهاية العلم 2016، بعد أن كنا استعرضنا في الحلقة السابقة من بداية الألفية الثالثة وحتى 2013.

هجمات 2014

18 مارس/ آذار 2014: قصفت إسرائيل مدفعيا وجويا مواقع لجيش النظام السوري، من ضمنها مقرات وقواعد عسكرية. وقالت إن الهجوم يعتبر ردًا على الهجوم الذي استهدف مركبات عسكرية إسرائيلية على الحدود السورية، مُشيرة إلى مقتل أحد جنودها جراء الحادث.

28 مارس/ آذار 2014: أطلق الجيش الإسرائيلي قذائف هاون على “مركز إطلاق قذائف الهاون السورية”.

13 يونيو/ حزيران 2014: قصف الجيش الإسرائيلي مواقع للجيش السوري الحر عدة مرات، ما تسبب في مقتل 10 سوريين.

23 يونيو/حزيران 2014: قتل عشرة جنود سوريين على الأقل في غارات جوية نفذتها مقاتلات إسرائيلية على مواقع عسكرية في الجزء السوري من هضبة الجولان المحتل، ردا على استهداف سيارة إسرائيلية على خط وقف إطلاق النار في المنطقة.

5 سبتمبر/أيلول 2014: حدثت انفجارات كبيرة في تل الحارة بريف درعا الغربي، إثرغارة إسرائيلية على مواقع للنظام في هذه المنطقة.

23 سبتمبر/ أيلول 2014: أسقطت إسرائيل مقاتلة عسكرية سورية، بزعم دخولها المجال الجوي بمرتفعات الجولان المحتلة.

7 كانون الأول/ديسمبر 2014: سوريا تتهم إسرائيل بشن غارتين على مواقع قرب دمشق، في الديماس والمطار الدولي.

هجمات 2015

18 كانون الثاني/يناير2015: أسفرت غارة إسرائيلية في جنوب سوريا قرب القنيطرة، عن مقتل ستة عناصر في حزب الله وضابط في الحرس الثوري الايراني كما أدت لمقتل جهاد مغنية نجل القائد العسكري السابق في حزب الله عماد مغنية.

20 أغسطس/ آب 2015: استهدفت إسرائيل مواقع الجيش السوري الحر في قنيطرة وريف دمشق.

27 سبتمبر/أيلول 2015: استهدف الجيش الإسرائيلي مواقع للنظام السوري في ريف القنيطرة، بعد سقوط قذيفة في الجانب المحتل من هضبة الجولان بسبب معارك بين قوات النظام والمعارضة في المنطقة.

20 ديسمبر/كانون الأول 2015: حزب الله اللبناني يعلن مقتل القيادي في الحزب سمير القنطار بغارة إسرائيلية استهدفت مبنى في بلدة جرمانا جنوب دمشق، في وقت أفادت مواقع موالية للنظام السوري بأن عددا من القياديين في مليشيات موالية للنظام قُتلوا أيضا في القصف.

هجمات 2016

9 فبراير/شباط 2016: مواقع موالية للنظام السوري تقول إن طائرات إسرائيلية شنت غارة على موقع قرب مدينة القطيفة في ريف دمشق، مشيرة إلى أن المنطقة المستهدفة يوجد فيها عناصر من حزب الله، دون أن تشير إلى وقوع خسائر بشرية.

16-17 مارس 2016: قالت إسرائيل، للمرة الأولى، إنها استهدفت قوافل تنتمي إلى حزب الله بالقرب من تدمر السورية.

8 سبتمبر/أيلول 2016: الجيش الإسرائيلي يقول إن طائراته هاجمت أهدافا في سوريا للمرة الثانية خلال خمسة أيام بعد أن سقطت قذيفة مدفعية في هضبة الجولان مصدرها المعارك الدائرة في سوريا.

10 سبتمبر/أيلول 2016: طائرات حربية إسرائيلية تغير على مواقع لمدفعية لجيش النظام السوري في ريف القنيطرة جنوبي سوريا بحجة الرد على سقوط قذيفة في الجولان السوري المحتل.

13 سبتمبر/أيلول 2016: إسرائيل تنفي سقوط أيّ من طائراتها خلال غارات على مواقع لمدفعية الجيش النظامي في الجولان المحتل، وذلك ردا على إعلان وسائل إعلام رسمية سورية عن قيام جيش النظام بإسقاط طائرة حربية إسرائيلية وطائرة دون طيار خلال تلك الغارات.

14 سبتمبر/أيلول 2016: مقاتلات إسرائيلية تقصف مواقع للجيش النظامي السوري بعد سقوط ثلاث قذائف في الجانب المحتل من الجولان. واستهدف الهجوم الإسرائيلي مواقع في عين البرج قرب بلدة قلعة جندل شرق جبل الشيخ.

18 سبتمبر/أيلول 2016: مواقع موالية للنظام السوري تذكر أن ثلاثة على الأقل من أفراد مليشيا “فوج الجولان” الموالية للنظام قتلوا، وجرح عشرات في غارة شنتها طائرة إسرائيلية على مواقع في ريف القنيطرة.

28 نوفمبر/تشرين الثاني 2016: إسرائيل تعلن أن طائراتها الحربية أغارت على موقع تابع لتنظيم الدولة الإسلامية جنوب الجولان السوري المحتل، وقال الجيش الإسرائيلي إن الغارة -التي أدت إلى تدمير الموقع- جاءت ردا على استهداف التنظيم قوة من الجيش قرب خط وقف إطلاق النار.

29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016: شنت إسرائيل هجوما على مبنى مهجور تابع للأمم المتحدة في الجولان المحتلة، وزعمت أنها شكّت في اختباء مسلحين به.

7 كانون الأول/ديسمبر 2016: عدة صواريخ إسرائيلية تضرب المنطقة المحيطة بقاعدة المزة العسكرية (ضواحي دمشق) والتي تضم مقر المخابرات الجوية.

مصدر رويترز، المرصد السوري لحقوق الإنسان، سانا الجزيرة، بي بي سي، الحرة مركز جسور للدراسات، وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.