تعرض مواقع لحزب الله وإيران بمحيط دمشق وحمص لاستهداف صاروخي إسرائيلي

نقلت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء عن قوات النظام أن صواريخ أطلقتها طائرات حربية إسرائيلية من فوق الأراضي اللبنانية، استهدفت مواقع في ريفي العاصمة دمشق ومحافظة حمص وسط البلاد.

عبد الفتاح الحايك

استهدفت صواريخ إسرائيلية، مساء الخميس 19 آب/ أغسطس 2021، مستودعات أسلحة ومواقع عسكرية لـ”حزب الله” اللبناني في منطقة قارة بريف دمشق المتداخلة مع ريف حمص الجنوبي الغربي، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر البشرية حتى الآن.

 

غارات إسرائيلية استهدفت مواقع لحزب الله

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن غارات إسرائيلية استهدفت مواقع لحزب الله وميليشيات إيرانية في محيط دمشق، حيث تصاعدت أعمدة الدخان وألسنة اللهب من تلك المنطقة بسبب 3 صواريخ استهدفت المكان.

وأكد المرصد عبر صفحته على فيسبوك، أن “انفجارات عنيفة دوت في مدينة دمشق ومحيطها مساء الخميس”، وأن هذه الانفجارات “ناجمة عن “ضربات إسرائيلية” على مواقع عسكرية”.

وأوضح المرصد أنّ “صواريخ إسرائيلية استهدفت مستودعات أسلحة ومواقع عسكرية لحزب الله اللبناني في منطقة قارة بريف دمشق المتداخلة مع ريف حمص الجنوبي الغربي، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر البشرية حتى الآن”.

 

الدفاعات الجوية السورية تتصدى

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية “سانا” إن الدفاعات الجوية “تتصدى لأهداف معادية” في سماء دمشق وبثت لقطات فيديو.

وأكدت أيضاً وسائل إعلام تابعة للنظام السوري صحة الغارات، وأعلنت عن سماع دوي انفجارات في محيط العاصمة دمشق.

وأوضحت المعلومات بأن الغارات طالت مطار المزة العسكري وجبل قاسيون في دمشق، ومناطق من القلمون بين دمشق وحمص، خلّفت انفجارات عنيفة.

في سياق متصل، نقلت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء عن قوات النظام أن صواريخ أطلقتها طائرات حربية إسرائيلية من فوق الأراضي اللبنانية، استهدفت مواقع في ريفي العاصمة دمشق ومحافظة حمص وسط البلاد.

 

الصواريخ عبرت أجواء لبنان

أوضحت مصادر إعلامية لبنانية عن أن صواريخ أطلقتها اسرائيل قد عبرت أجواء لبنان باتجاه سوريا.

وكشفت أن طيراناً إسرائيلياً قد حلّق في أجواء العاصمة بيروت والضاحية الجنوبية وكسروان. وأوقف الهجوم الإسرائيلي حركة الإقلاع لعدد من الطائرات المدنية في مطار رفيق الحريري في العاصمة بيروت.

 

استهدافات متكررة

الجدير ذكره أن إسرائيل كانت نفّذت منذ مطلع العام الجاري وحتى اليوم أكثر من 17 استهدافاً، سواء عبر ضربات صاروخية أو جوية، أسفرت عن إصابة وتدمير أكثر من 41 هدفا ما بين مبان، ومستودعات للأسلحة والذخائر، ومقرات، ومراكز وآليات.

وفي آخر الاستهدفات، في 18 من الشهر الجاري، تعرّضت محافظة القنيطرة لضربات إسرائيلية بصاروخين على موقع “قرص النفل” قرب قرية حضر.

وتكرر إسرائيل دائماً أنّها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

مصدر سانا سبوتنيك المرصد السوري لحقوق الإنسان
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.