تعديلات جديدة يتضمنها قانون “الأحوال المدنية” السوري الجديد

يستطيع الفرد الحصول على أي بيان عن القيد المدني من أي مركز سجل مدني، بالإضافة إلى الحصول على البطاقة الشخصية أو الأسرية، بعد أن كان ملزمًا باستخراجها بطلب من أمانة السجل المدني المدون فيها قيده حصرًا.

قسم الأخبار

أصدر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، قانون “الأحوال المدنية” الجديد رقم “13” اليوم، الخميس 25 مارس/ آذار2021، ليحل محل قانون الأحوال المدنية حل المرسوم رقم 26 لعام 2007 وتعديلاته.

ويتكون القانون الجديد من 79 مادة حول الأحكام المتعلقة بالتسجيل في السجل المدني، والواقعات المدينة كالوفيات والولادات والبطاقات الشخصية إضافة إلى عدد من الأحكام.

وتضمّن القانون الجديد، بحسب ما نُشر في حسابات “رئاسة الجمهورية العربية السورية” على مواقع التواصل الاجتماعي، “تعديلات جوهرية ستُسهم في تطويرِ عملِ الأحوال المدنية بما يتواءم مع نظام الأتمتة، وتحسين نوعية الخدماتِ وتبسيط الإجراءاتِ واختصارها بوقتٍ أسرع، وبأسهل الطرق لتخفيف الجهد والتكاليف عن المواطنين، وذلك من خلال مشروع أمانة سورية الواحدة”.

تسجيل قيود المواطنين حاسوبياً

وبحسب وكالة الأنباء السورية(سانا)، هذا المشروع يعتبر قاعدة بيانات إلكترونية مركزية واحدة تربط جميع المحافظات وتتضمن قيد جميع السوريين، وتسجل فيها واقعاتهم المدنية حاسوبيًا بشكل مباشر أينما حدثت، وبذلك يتم الاستغناء عن التسجيل الورقي، ليُخصص للشخص قيد وحيد يُعرف برقمه الوطني، أي محاولة لحل مشكلة تشابه الأسماء لأن لكل شخص سوري رقم وطني خاص به لا يتكرر، وفق القانون.

ويتيح القانون للأفراد تسجيل واقعات الأحوال المدنية في أي مركز تسجيل مدني داخل سوريا، بعدما كان يُشترط تسجيلها في أمانة القيد المدني الأصلي.

كما يستطيع الفرد الحصول على أي بيان عن القيد المدني من أي مركز سجل مدني، بالإضافة إلى الحصول على البطاقة الشخصية أو الأسرية، بعد أن كان ملزمًا باستخراجها بطلب من أمانة السجل المدني المدون فيها قيده حصرًا.

إضافة لتنفيذ التصحيحات القضائية أو الإدارية في أي مركز سجل مدني دون حصر هذا الإجراء بأمانة القيد الأصلي، وإقامة دعوى التصحيح لدى أي محكمة صلح مدني.

تسجيل الأحوال المدنية لغير السوريين

سيسمح القانون الجديد تسجيل “واقعـات الأحـوال المدنيـة التي تحـدث فـي الدولة لغيـر السورييـن حاسوبيـاً وفـق الأنظمـة النافذة، وأرشفة شهاداتها وإصدار وثائق عنها، وأرشفة شهادات ووثائق الواقعات”.

تسجيل جميع الواقعات التي تطرأ على الحالات المدنية

وألزم القانون الجديد المواطـنين بتسجيل جميـع الواقعـات التي تطـرأ على حالتهم المـدنية أو عنوانها، ليتم إدخال القيود والواقعات ومثبتات تحقيـق الشخصية، وتخزينهـا واستخراج بيانـات عنهـا، وإصدار الوثائق الخاصة بها.

وثيقة خاصة للوحيد والإعاقة

ويستطيع الحصول على وثيقة خاصة بمعاملة الوحيد أو الإعاقة دون الحاجة إلى مراجعة العديد من مراكز السجل المدني، التي انتقلت إليها والدة صاحب المعاملة.

بدل تالف

سمح القانون الجديد الأفراد العازبين الراشدين بالحصول على بطاقة أسرية بدل تالف أو فاقد في حال غياب الوالدين لأسباب قاهرة أو وفاة الوالدين أو الطلاق، بينما كان هذا الإجراء يقتصر على الوصي الشرعي فقط.

مصدر البيان المنشور بصحفة رئاسة الجمهورية العربية السورية على فيسبوك وكالة الأنباء السورية(سانا)
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.