تظاهرة عراقية في مدينة الفلوجة تطالب برحيل الأسد ودعم اللاجئين السورين

تظاهر مئات العراقيين من أهالي مدينة الفلوجة، بعد صلاة الجمعة مطالبين برحيل الرئيس السوري بشار الاسد عن الحكم.
ورفعوا علم الإستقلال السوري الذي يستخدمه الثوار السوريين،معبرين عن دعمهم للتظاهرات الاحتجاجية في سوريا.

ونظم التظاهرة التي انطلقت بعد صلاة الجمعة من المساجد نحو ساحة ميسلون وسط مدينة الفلوجة (50 كلم غرب بغداد) رجال دين وشيوخ عشائر.

ووضعت لافتة كبيرة بين المتظاهرين كتب عليها “مطالبنا ارحل ..ارحل يا بشار”. وقال خالد الجميلي، احد رجال الدين المنظمين للتظاهرة، في كلمته  “نطالب العالم الاسلامي شعوبا وحكومات بالوقوف مع الشعب السوري لرفع الظلم واحقاق الحق”.

واضاف “نطالب حكومة الانبار بفتح مخيمات اغاثية لاخواننا المنكوبين في سوريا”. كما ردد المتظاهرون هتافات بينها “يا بشار ياخسيس دم السوري مو رخيص” و”هذا صوت اهل الانبار ارحل ارحل يا بشار” و”القصاص القصاص ممن اطلق الرصاص”.

وقد فرضت قوات الجيش العراقي اجراءات امنية مشددة حول التظاهرة التي رفعت خلالها لافتات طالبت “الحكومة المحلية (في الانبار) بفتح مخيمات للاجئين السوريين”. ونظم علماء دين وزعماء عشائر الاسبوع الماضي في مدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد) تجمعا مناهضا للنظام السوري، اعلن خلاله مئات المشاركين عن تاييدهم للجيش السوري الحر والتزامهم العمل على “نصرة اخواننا” في سوريا.

وتشهد سوريا حركة احتجاجية غير مسبوقة منذ منتصف اذار الماضي اسفر قمع النظام لها عن مقتل ثمانية الآف شخص على الاقل بحسب ناشطين. وتتعارض هذه التظاهرات المناهضة للنظام السوري في العراق مع سياسة الحكومة العراقية التي لا تزال تتبنى موقفا محايدا مما يجري في سوريا.

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.