تضليل متعمد لمختبرات الشرطة الجنائية في أضنة، والكاميرات تثبت قتل علي العساني عمداً

طالب الادعاء العام إنزال عقوبة السجن المؤبد بحق الشرطي “فاتح كاراجا” بتهمة القتل العمد وليس عن طريق الخطأ وفق ما أشيع في البداية، مؤكداً أن الحادثة لم تشهد أية مطاردة كما ادعى المتهم وفقاً لما أكدته التسجيلات المصورة.

73
قسم الأخبار

طالب الادعاء العام في ولاية أضنة التركية، بالسجن المؤبد للشرطي الذي قــتل الطفل السوري (علي العساني) في ولاية أضنة جنوب غربي البلاد قبل نحو شهر، وذلك بعد الكشف عن نتائج المخابر الجنائية التركية حول الجريمة.

وبحسب ما نقل موقع ديجيتال هبرلار عن رئاسة الادعاء العام في أضنة، وترجمته الأيام السورية: “إن تسجيلات الكاميرات أظهرت بأن الضحية علي العساني الحمدان (18 عاماً) لم يواصل سيره بعد أن دخل شارعاً ضيقاً، واستدار عائداً باتجاه الشرطي، إلا أن الشرطي أدخل رصاصة إلى بيت نار مسدسه بعد أن استدار الشاب السوري، وأطلق النار عليه وجهاً لوجه، على عكس روايته حول تعثره أثناء الركض خلاف الشاب وخروج رصاصة من المسدس عن طريق الخطأ”.

وطالب الادعاء العام إنزال عقوبة السجن المؤبد بحق الشرطي “فاتح كاراجا” بتهمة القتل العمد وليس عن طريق الخطأ وفق ما أشيع في البداية، مؤكداً أن الحادثة لم تشهد أية مطاردة كما ادعى المتهم وفقاً لما أكدته التسجيلات المصورة.

مشيراً إلى أن مديرية مختبرات الشرطة الجنائية في أضنة، حاولت تزوير الوقائع وتضليل العدالة، من خلال تقرير كاذب حاولت من خلاله تخليص الشرطي.

جمعيتان تركيتان ترفعان دعوة بالقتل العمد ضد قاتل علي العساني

رفعت من جمعية “الحقوقيين المعاصرين” وجمعية “حقوق الإنسان” في ولاية أضنة التركية، دعوة قضائية ضد الشرطي المتهم بقتل الشاب السوري علي العساني عمداً.

وبحسب التقرير الذي نشره موقع “إفران سال” الجمعة 22مايو/أيار 2020، وترجمته الأيام السورية، الجمعيتين أثبتتا اختلاف الوقائع من خلال تسجيلات كاميرات المراقبة مع تقرير مختبر الشرطة الجنائية، وأقوال الشرطي، حيث أشارتا إلى أن التقرير “يبرئ الشرطي ويدعم أقواله بأنه قتله بالخطأ”.

وأوضح التقرير أن الكاميرات تثبت أن الشرطي “قتل الشاب السوري عن مسافة ١٥/٢٠ مترا وبدم بارد وكان وجه علي مواجه للشرطي، ولم تكن هناك أي ملاحقة أساسا”.

وأشار التقرير إلى انه من الضروري اتخاذ إجراءات قانونية ضد الضباط الذين قدموا تقرير الشرطة الجنائية في مختبر علم الجريمة التابع للشرطة، محاولة تضليل العدالة، واعتبار هذا السلوك جريمة.

وأضافت الجمعيتان في التقرير أن أول جلسة ستكون في محكمة أضنة الجنائية التاسعة بتاريخ ٩ من تموز/يوليو ٢٠٢٠.

توضيح المحامي التركي توغاي بيك

وقال المحامي التركي توغاي بيك، المتابع لقضية مقتل السوري “علي العساني” في تسجيل مصور الجمعة 22مايو/ أيار2020، أنَّ كاميرات المراقبة أثبتت أن الشاب دخل شارعًا ضيقًا، واستدار عائدًا باتجاه الشرطي الذي لقم مسدسه وأطلق النار عليه وجهًا لوجه، في نفي لرواية المطاردة.

وأوضح توغاي أن رئاسة الادعاء العام في أضنة كشفت ضلوع مديرية مختبرات الشرطة الجنائية في الولاية بتلفيق تقرير حاولت من خلاله تخليص الشرطي من تهمة القتل العمد”، مشيراً إلى أن الادعاء طالب بإنزال عقوبة السجن المؤبد بحق الشرطي.

وأضاف المحامي أن “محكمة الجنايات العليا التاسعة في أضنة وافقت على قبول لائحة الاتهام الموجهة إلى الشرطي، وستبدأ محاكمته بتهمة القتل العمد خلال أسابيع قليلة.

يذكر أن الشاب السوري “علي العساني” البالغ من العمر 19 عاماً كان قد قضى في 28 نيسان/ إبريل الماضي، بعد تعرضه لإطلاق نار من قبل الشرطة التركية بمدينة أضنة التركية.

لاقت حادثة مقتل الشاب علي ردود فعل غاضبة من قبل السوريين والأتراك على مواقع التواصل الاجتماعي، وعبروا عن غضبهم آلاف من خلال حملة “AliyiÖldürenlerNerede” (أين قتلة علي).

مصدر صحيفة هبرلاء موقع إفران سال مواقع التواصل الاجتماعي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.