تصريحات متعارضة بين الولايات المتحدة وإسرائيل حول هضبة الجولان

كانت إسرائيل قد احتلت هضبة الجولان الاستراتيجية من الأراضي السورية في حرب عام 1967، وضمتها إلى دولة إسرائيل بقرار منفرد لم توافق عليه الأمم المتحدة في العام 1981.

فريق التحرير- الأيام السورية

جاء رد فعل الحكومة الإسرائيلية سريعاً على التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، وامتنع فيها عن تأييد الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، حيث أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الثلاثاء 9 شباط/ فبراير 2021، أن إسرائيل ستحتفظ بهضبة الجولان إلى الأبد.

 

نتنياهو يرد

صرح بنيامين نتنياهو للصحافيين: “لقد قالوا إنهم يبحثون ذلك، لكنني بحثته بالفعل. فيما يخصني، ستظل هضبة الجولان إلى الأبد جزءاً من إسرائيل، جزءاً خاضعاً للسيادة”.

فيما كد مسؤول كبير في مكتب نتنياهو فضل عدم كشف اسمه لوكالة فرانس برس الثلاثاء، أن “موقف إسرائيل واضح” وبحسب المسؤول الإسرائيلي فإن مرتفعات “الجولان ستبقى إسرائيلية بغض النظر عن أي سيناريو مستقبلي محتمل”.

 

تصريحات بلينكن

كان بلينكن؛ قال الاثنين 9 شباط/ فبراير 2021، لمحطة “سي.إن.إن” التلفزيونية إن السيطرة على الجولان، التي تطل على شمال إسرائيل والمتاخمة أيضاً لحدود لبنان والأردن “لها أهمية حقيقية لأمن إسرائيل”، لكنه تحدث بحذر فيما يتعلق بالاعتراف بسيادة إسرائيل عليها.

وأضاف حول مسألة الاعتراف بعودتها لإسرائيل “المسائل القانونية شيء آخر، وبمرور الوقت إذا تغير الوضع في سوريا، فهذا شيء نبحثه، لكننا لسنا قريبين من ذلك بأي حال”.

كما أشار بلينكن؛ إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن لم يتحدث منذ تنصيبه في العشرين من الشهر المنصرم، إلى نتنياهو.

 

اعتراف ترامب

يذكر أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، خالف القوى العالمية الأخرى بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان عام 2019. في خطوة أميركية منفردة لم تحظ باعتراف المجتمع الدولي.

وكانت إسرائيل قد احتلت هضبة الجولان الاستراتيجية من الأراضي السورية في حرب عام 1967، وضمتها إلى دولة إسرائيل بقرار منفرد لم توافق عليه الأمم المتحدة في العام 1981.

مصدر فرانس برس
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.