تركيا وروسيا وإيران تندد بالهجمات الإسرائيلية في سوريا والعقوبات على النظام

قسم الأخبار

أصدرت الدول الضامنة في مفاوضات “أستانا” (تركيا، وروسيا، وإيران) بياناً مشتركاً، عبرت فيه عن رفضها للغارات الإسرائيلية على مواقع في سوريا، وكذلك الصفقات النفطية بين الولايات المتحدة و”حزب الاتحاد الديمقراطي” (PYD) الذي يقود تشكيل “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، إضافة إلى العقوبات المفروضة على النظام السوري.

وجاء البيان في الاجتماع الثلاثي الذي عقد على هامش الاجتماع المقبل للجنة الدستورية السورية بمشاركة المبعوث الأممي الخاص لسوريا، غير بيدرسن، ووفدي النظام والمعارضة.

تنديد ثلاثي ببيان مشترك

جاء في البيان الثلاثي المشترك بين روسيا وتركيا وإيران: “أبدت الأطراف اعتراضها على المصادرة غير القانونية وتحويلات عائدات النفط، الذين يجب أن يؤلوا إلى سوريا. كما نددوا بالصفقة النفطية غير القانونية بين شركة تحمل ترخيصاً أميركياً والتشكيلات غير القانونية”.

وكان قد صرح السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، أمام الكونغرس بحضور وزير الخارجية مايك بومبيو ليلة الخميس 29 تموز/ يوليو 2020 إن مظلوم عبدي قائد “قسد” أبلغه بتوقيع اتفاق مع شركة أميركية لاستثمار النفط.

وأضاف البيان: “نددت الأطراف بالهجمات العسكرية الإسرائيلية المستمرة ضد سوريا، والتي تمثل انتهاكاً لمبادئ القانون الدولي، وتضر بسيادة سوريا وجيرانها، وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة”.

كما أدانت الدول الثلاث “العقوبات أحادية الجانب ضد سوريا والتي تم فرضها على خلفية الجائحة”، بحسب ما ورد في البيان الذي نقلته “سبوتنيك”.

اجتماع جديد في إطار “أستانا”

وأفاد البيان بأن الدول الضامنة “أكدت تصميمها على إجراء اجتماع دولي جديد حول سوريا في إطار منصة أستانا في أسرع وقت ممكن”.

وأردف بأن الدول الثلاث مصممة على “مكافحة كل أشكال ومظاهر الإرهاب ومواجهة الأجندة الانفصالية، التي يمكن أن تضرر سيادة سوريا ووحدة أراضيها والأمن القومي للدول المجاورة”.

واتفقت الدول على مواصلة التعاون من أجل تحقيق القضاء بالكامل على التنظيمات الإرهابية مثل “داعش” و”جبهة النصرة” و”القاعدة” والجماعات الأخرى المرتبطة بها والتي تصنفها الأمم المتحدة إرهابية.

مصدر وكالات الأيام السورية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.