تركيا: مهرب التلميذات البريطانيات لسوريا سوري

 

رويترز
قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الجمعة، إن الشخص الذي احتجزته تركيا للاشتباه في أنه جاسوس، ساعد ثلاث تلميذات بريطانيات على الدخول إلى سوريا، هو مواطن سوري يعمل لصالح دولة مشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة.

وأعلن جاويش أوغلو أمس الخميس أن الجاسوس الذي ساعد التلميذات الثلاث -ويعتقد أنهن الآن في الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم- اعتقل لكنه لم يستطع تحديد جنسيته.

وقال للصحفيين اليوم في أنقرة “الشخص الذي ساعد الفتيات البريطانيات على دخول سوريا هو مواطن سوري يعمل لدولة داخل التحالف. الموقف معقد للغاية.”

ولم يكشف وزير الخارجية التركي عن اسم الدولة التي عمل لصالحها الجاسوس، وإن كان قال أمس الخميس إنها ليست من الاتحاد الأوروبي ولا الولايات المتحدة. ويضم التحالف إلى جانب هذه الدول أيضاً السعودية وقطر والأردن والبحرين وأستراليا وكندا.

وتوجهت الفتيات البريطانيات وتتراوح أعمارهن بين 15 و16 عاماً من لندن إلى اسطنبول في 17 شباط / فبراير ثم توجهن إلى سوريا. وناشدتهن أسرهن العودة.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.