تركيا تمنح الإقامة الإنسانية للسوريين غير القادرين على تمديد جواز السفر

خلال فترة ما بين شهرين إلى أربعة أشهر، يمكن للشخص الاستعلام من الموظف الذي قدمت لديه الطلب مباشرة، فقط يتم إيصال كرت الإقامة بعد صدورها بالبريد الرسمي وتصدر لمدة عام واحد ويمكن تجديدها، وهي تخول صاحبها الخروج والعودة إلى تركيا.

الأيام السورية؛ داريا محمد

تعتزم السلطات التركية منح الإقامة الإنسانية للسوريين غير القادرين على تمديد جواز السفر لدى قنصلية نظام الأسد في إسطنبول.

اجتماع في دائرة الهجرة بإسطنبول

قال مدير دائرة الهجرة بإسطنبول رجب باتو في اجتماع الأربعاء 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، جمع بين ممثلين عن منظمات المجتمع المدني السوري، أنه تم اتخاذ عدة قرارات على صعيد المعاملات القانونية الخاصة بالسوريين.

وأضاف: “يمكن للسوريين التقديم على إقامة “إنسانية” لمدة عامين في حال لم يرغبوا بالعودة إلى قنصلية نظام الأسد لتجديد جواز السفر”.

بيان منبر الجمعيات السورية

وأشار “منبر الجمعيات السورية” في بيان نشره عبر حسابه في فيسبوك، أنه تم خلال الاجتماع مناقشة كافة المشاكل والصعوبات التي يعاني منها السوريون في إسطنبول بشكل خاص والتي تعد مشاكل عامة في كل الولايات التركية، وقد نتج عن الاجتماع عدة أمور أهمها:

1/ ابتداء من الأسبوع القادم أي شخص سوري يحمل أي نوع من الإقامات (سياحية – طلابية – عائلية) يحق له التقديم على الإقامة الإنسانية في حال لم يستطيع تجديد جواز السفر باستثناء أصحاب حاملي بطاقة الحماية المؤقتة.

2/ أي عائلة سورية تحمل أي نوع من أنواع الإقامات تنجب طفل جديد ولا تستطيع استخراج جواز سفر له بإمكانهم استخراج إقامة إنسانية له.

3/ بناءً على إحصاء ولاية اسطنبول فإن عدد السوريين المقيدين في ولاية اسطنبول هو 510 ألف شخص منهم 230 ألف عناوينهم صحيحة والباقي عناوينهم خاطئة فعلى كل شخص سوري يحمل بطاقة الحماية المؤقته وعنوانه غير صحيح أو غير مقيد تثبيت أو انتقل إلى منزل جديد تسجيل العنوان الجديد له في الدوائر الرسمية.

وختم البيان: “نضيف على ما سبق أن السيد نائب وزير الداخلية ذكر بأن وزارة الداخلية تعمل على دراسة مشروع يمكن المواطنين من تثبيت عناوينهم عبر الانترنت”.

معاناة ومشاكل

يعاني السوريون في تركيا من مشاكل كثيرة، بشأن استخراج الأوراق والإقامات(السياحية، العائلية، العمل)، لأن الإقامة تستلزم التجديد كل عام أو عامين، وتحتاج وجود جواز سفر ساري المفعول، حيث يضطر السوري للجوء إلى قنصلية النظام في اسطنبول والتي بدورها تستغل السوري ماديا بسبب التكاليف الباهظة التي يتوجب عليه دفعها للحصول على جواز السفر.

أرقام

بلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين في تركيا 3 مليون و649 ألف شخص، وتضم إسطنبول أكبر تجمع للسوريين بين المدن التركية إذ يصل عددهم لأكثر من 500 ألف شخص، وذلك حسبما ذكرت مديرية الهجرة العامة في وزارة الداخلية التركية في تموز/يوليو الفائت.

الإقامة الإنسانية

الإقامة الإنسانية أو اللجوء الإنسانى كما يطلق عليه هو نوع من أنواع الإقامات التى تمنح حق الحماية للأشخاص الفاقدين لإمكانية البقاء فى أوطانهم لأسباب معينة مذكورة فى إتفاقية الأمم المتحدة التى عقدت فى جنيف عام 1951 ووقع عليها 130 دولة، وتركيا واحدة من هذه الدول التي وقعت على الإتفاقية، وبموجبها تمنح الإقامة الإنسانية لمن تنطبق عليه الشروط.

شروط الإقامة الإنسانية

أن يكون لدى الشخص طالب الإقامة سبب لتقديم طلبه كحال انتهاء التأشيرة أو بسبب رفض الإقامة السياحية.

وعلى الراغب في الحصول على الإقامة تجهيز إجابة أو تقرير طبي أو اي مبرر لعدم القدرة على السفر خارج تركيا.

الأوراق المطلوبة للإقامة الإنسانية:

1/ ملء الفورم.
2/ جواز السفر.
3/ الفيزا.
4/ عقد الإيجار.
5/ شهادات ميلاد مترجمة للأطفال.
6/ صور شخصية عدد 4.
ولا داعي لتأمين طبي (سيكورتا).

ملاحظات

خلال فترة ما بين شهرين إلى أربعة أشهر، يمكن للشخص الاستعلام من الموظف الذي قدمت لديه الطلب مباشرة، فقط يتم إيصال كرت الإقامة بعد صدورها بالبريد الرسمي وتصدر لمدة عام واحد ويمكن تجديدها، وهي تخول صاحبها الخروج والعودة إلى تركيا.

وفي حال لم تمضِ 6 أشهر على رفض الإقامة السياحية وصدرت الموافقة على الإقامة الإنسانية، فالشخص غير مطالب بدفع رسوم الأمنيات باعتبار أنها سددت مسبقا.

تجدر الإشارة إلى أن الإقامة الإنسانية لا تخول حاملها تملك عقار مهما يكن في تركيا ولا تسمح له بالعمل إلا بعد استخراج اذن للعمل.

مصدر بيان منبر الجمعيات السورية ترك برس الأناضول
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.