ترامب يوقع أمرا تنفيذيا ينزع الحماية القانونية عن مواقع التواصل الاجتماعي

ترامب يخطو نحو الأمام في حربه على منصات التواصل الاجتماعي ويوقع أمرا تنفيذيا ينزع الحماية القانونية عن مواقع التواصل الاجتماعي

11
قسم الأخبار

نفّذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس 28 أيار/ مايو 2020، ووقّع أمرا تنفيذيا بخصوص مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن وجه موقع تويتر إنذارا لأول مرة، لترامب بشأن تغريداته.

حرية التعبير لدى الشعب الأميركي

اعتبر ترامب لدى توقيعه الأمر التنفيذي، أن “القرار يهدف إلى الحد من حصانة مواقع التواصل الاجتماعي ضد الملاحقة القانونية”.

وأوضح أيضا أنه وقع الأمر التنفيذي لـ “حماية حرية التعبير لدى الشعب الأميركي”.

وقالت متحدثة باسم البيت الأبيض، الخميس 28 أيار/ مايو، إن تويتر “أظهر انحيازا ضد الرئيس ترامب، بينما لم يمارس الرقابة على الصين”.

من جانبه، ذكر المدعي العام الأميركي بيل بار إن إدارة الرئيس ترامب تعد تشريعا لتنظيم عمل وسائل التواصل الاجتماعي.

تهديدات ترامب

وكان ترامب قد هدد، الأربعاء الفائت، بتنظيم أو إغلاق شركات وسائل التواصل الاجتماعي، بعد تهديد تويتر له الذي قد يعني تقييد حسابه إذا تكررت المخالفات.

ونشب النزاع بعدما أضافت شركة تويتر الثلاثاء 26 أيار/ مايو الجاري، ولأول مرة إخطارا، اتخذ شكل علامة تعجب زرقاء، على تغريدات ترامب عن مزاعم غير مدعومة بحدوث تزوير في اقتراع بالبريد. وينبه الإخطار القراء إلى ضرورة التحقق من المنشورات.

وطلب موقع (تويتر) من المواطنين «معرفة الحقائق» بشأن التصويت بالبريد وقدّم روابط لمواقع إخبارية، غالبًا ما تكون على خلاف مع الرئيس.

وكرر ترامب، دون تقديم أي دليل، اتهاماته لمنصات التواصل الاجتماعي بالتحيز عبر تغريدتين، قائلا: «يشعر الجمهوريون أن منصات التواصل الاجتماعي تعمل على إسكات أصوات المحافظين تماما».

وأضاف متوعدا: “سننظمها بقوة أو سنغلقها قبل أن نسمح لها بحدوث ذلك”. وتابع قائلا موجها كلامه لتلك المواقع: “نظفوا أفعالكم الآن”.

وكان قال في تغريدة سابقة على تويتر، إن “ تويتر يتدخل في الانتخابات الرئاسية لعام 2020” وأضاف أن “تويتر يخنق بالكامل حرية التعبير، وبصفتي رئيساً لن أسمح لهم بأن يفعلوا ذلك”.

الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك يرد

وفي مقابلة مع قناة فوكس نيوز قال مارك زكربرج الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك الأربعاء 27 أيار/ مايو الجاري، إن فرض رقابة على منصة ما لن يكون “الرد الصائب” من قبل حكومة يعتريها القلق من فكرة الرقابة.

وقال زكربرج “لا بد أن أفهم أولا ما يعتزمون عمله بالفعل، لكنني بوجه عام أعتقد أن إقدام حكومة على فرض رقابة على منصة لأنها قلقة من الرقابة التي قد تفرضها هذه المنصة ليس برد الفعل الصائب”.

رد دعوى

على صعيد آخر، أيدت هيئة من ثلاثة قضاة بمحكمة الاستئناف الأمريكية في واشنطن أمس الأربعاء رفض دعوى رفعتها مجموعة محافظة وشخصية يمينية على يوتيوب ضد جوجل وفيسبوك وتويتر وأبل تتهمها بالتآمر لقمع آراء المحافظين السياسية.

قبل ترامب.. تويتر وضع نفس العلامة لمسؤول صيني

لم يكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب هو الوحيد، الذي أضافت شركة تويتر تحذيرا لبعض تغريداته لحث المتابعين على تحري مصداقيتها، فقبل ترامب حصل ذلك مع مسؤول صيني نشر معلومات “مضللة” حول فيروس كورونا.

حيث وضع تويتر تنبيها تحت تغريدة المتحدث الرسمي ل‍وزارة الخارجية الصينية للتحقق من مصداقية المعلومات حول كوفيد 19. في تغريدة نشرها في 12 أذار/ مارس الماضي، كتب فيها “متى ظهر المريض صفر في الولايات المتحدة؟ كم عدد الأشخاص المصابين؟ ما هي أسماء المستشفيات؟ قد يكون الجيش الأميركي هو الذي جلب الوباء إلى ووهان”.

مصدر رويترز د ب أ
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.