ترامب ليس مصاباً بكورونا.. ومجلس النواب يقر حزمة مساعدات لمنع انتشار الفيروس

بدعم من الحزبين الديموقراطي والجمهوري، وافق المجلس على حزمة تكلف مليارات الدولارات من شأنها توسيع برامج الضمان الاجتماعي لمساعدة من قد يفقدون وظائفهم خلال الأسابيع القادمة.

6
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أقر مجلس النواب الأميركي حزمة مساعدات لمواجهة انتشار فيروس كورونا السبت 14 اذار/ مارس 2020، تشمل إتاحة فحوص مجانية وإجازات مرضية مدفوعة الأجر في محاولة للحد من الأضرار الاقتصادية.

وبدعم من الحزبين الديموقراطي والجمهوري، وافق المجلس على حزمة تكلف مليارات الدولارات من شأنها توسيع برامج الضمان الاجتماعي لمساعدة من قد يفقدون وظائفهم خلال الأسابيع القادمة.

وأيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب حزمة الدعم ما يعزز احتمال إقرارها في مجلس الشيوخ في الأسبوع القادم.

ومشروع القانون نتاج مفاوضات مكثفة بين نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب وستيفن منوتشين وزير الخزانة والموكل من ترامب لتولي المسألة.

مزايا المشروع

يمنح مشروع القانون إجازة مرضية وأسرية مدفوعة الأجر لمدة أسبوعين للمتضررين من الفيروس. وستحصل الشركات على تخفيض ضريبي لمساعدتها في تغطية التكاليف.

وسيُسمح للموظفين بالحصول على إجازة غير مدفوعة الأجر تصل إلى ثلاثة أشهر إذا خضعوا للحجر الصحي أو كانوا بحاجة إلى رعاية مرضى من أسرهم.

كما سيوسع مشروع القانون برامج الضمان الاجتماعي التي تساعد الناس في تجاوز التباطؤ الاقتصادي.

وسيعزز أيضاً مساعدات البطالة وبرنامج قسائم الغذاء الذي يساعد 34 مليون شخص من أصحاب الدخل المنخفض على شراء سلع.

وسيعلق مشروع القانون قيداً جديداً كانت إدارة ترامب تعتزم تطبيقه في الأول من أبريل يلغي المزايا المتعلقة بأقسام الغذاء لنحو 700 ألف بالغ بلا أطفال وغير عاملين.

ترامب ليس مصاباً بالفيروس

من جهة أخرى، قال شون كونلي طبيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في بيان يوم السبت إن الفحوص خلصت إلى أن ترامب خال من فيروس كورونا.

وقال كونلي في مذكرة نشرها البيت الأبيض إن الرئيس قرر يوم الجمعة إجراء اختبار الفيروس الذي قتل زهاء 5800 شخص في أنحاء العالم وتلقى النتيجة التي أثبتت خلوه من المرض مساء يوم السبت.

وجاء الفحص الطبي بعد أيام من وقوف ترامب بجوار مسؤول برازيلي تبين إصابته بالفيروس، وأصاب الفيروس ما يزيد على 154 ألف شخص في أنحاء العالم كما أودى بحياة أكثر من 50 شخصا في الولايات المتحدة.

مصدر رويترز أ.ف.ب
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.