تدريبات لتعليم الطبخ مع راتب تشمل السوريين في تركيا

بداية ستقام الدورات في مدارس مهنية وتقنية لمدة ثلاثة أشهر، ثم يلي ذلك ثلاثة أشهر تدريب “اكتساب خبرة ومهارات”، برعاية مؤسسة “iş kur” الحكومية التركية.

48
ترجمة وتحرير؛ الأيام السورية

أطلق برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة مشروع الأمل في المطبخ للاجئين السوريين في تركيا والمواطنين الأتراك، لزيادة فرص العمل من خلال تعلم فنون الطهي مساعد شيف.

ويهدف المشروع الذي يتكون من دورات طبخ تدريبية مأجورة لمدة ثلاثة أشهر (بمجموع 240 ساعة تدريبية، موزعة على 20 ساعة أسبوعيًا، وأيام العمل 6 أيام أو 45 ساعة أسبوعياً) إلى زيادة فرص العمل للسوريين في قطاع المطاعم.

بداية ستقام الدورات في مدارس مهنية وتقنية لمدة ثلاثة أشهر، ثم يلي ذلك ثلاثة أشهر تدريب “اكتساب خبرة ومهارات”، برعاية مؤسسة “iş kur” الحكومية التركية.

آلية التسجيل والمدن المتاحة:

تضم الدورات المأجورة المواطنون الأتراك والأجانب الموجودون تحت الحماية الدولية المؤقتة من الرجال والنساء، تتراوح أعمارهم بين 18 و45 عام، وفيما يخص الأجانب يطلب منهم مستوى معين في اللغة التركية من درجة A2 أو B1.

سيتم تنظيم التدريبات في سبع ولايات تركية، وهي: هي أضنة وإزمير وشانلي أورفا وأنقرة ومرسين واسطنبول وهاتاي، وسيستمر التسجيل حتى تاريخ 8 حزيران/يونيو 2020، وتبدء الدورات بتاريخ 1 تموز المقبل.

الأشخاص الذين لا يمكنهم الالتحاق بالتدريبات:

أ – المشاركين الذين اضطروا إلى ترك البرنامج بسبب الخدمة العسكرية، أو الاحتجاز، أو الحمل، أو الولادة، أو المرض العضال والغياب دون إجازة مرضية وتقرير طبي أكثر من خمسة أيام، أو تغيير مكان الإقامة.

ب – الأشخاص الذين تم إيقاف عملهم كونهم غير مناسبين للعمل بناءً على طلب صاحب العمل وموافقة وكالة العمل İŞKUR.

ج – الذين لم يستطيعوا التخرج من الدورة بسبب إلغاء البرنامج دون عذر مقبول.

مزايا التدريب:

ستقوم مؤسسة العمل للمتدربين في نهاية كل شهر بمنح راتبًا تشجيعيًا، محسوبًا وفق الحد الأدنى للأجور في تركيا.

كما سيُمنح المتدربون تأمينًا صحيًا على حوادث العمل وأمراض المهنة، يخولهم الاستفادة من الخدمات الصحية المقدمة في المشافي التركية.

تجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع ينظمه برنامج الأغذية العالمي بالتعاون مع مؤسسة العمل “İşkur” ووزارة التربية التركية.

للتسجيل على التدريب (أضغط هنا)

مصدر برنامج الغذاء العالمي وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.