تخاريف الرفاق الشيوعيين

في آخر جديدهم المقولة التالية: (أوروبا الرأسمالية تنظر الى كورونا كفرصة ذهبية لتجديد شبابها والتخلص من أحمال ثقيلة على نظام الحماية الصحية).

20
بقلم: خالد نعمة

كثرة من رفاقي الشيوعيين ما زالوا يعيشون نظرية المؤامرة بكل أبعادها، ومع كل يوم ولدى كل حدث يتجلى لهم جانب جديد من جوانبها، التي لا يمكن لأحد غيرهم وغير من هو في خندق المقاومة الأبدية للمؤامرة الإمبريالية أن يراها ويشبعها تمحيصاً وتحليلاً.

في آخر جديدهم المقولة التالية: (أوروبا الرأسمالية تنظر الى كورونا كفرصة ذهبية لتجديد شبابها والتخلص من أحمال ثقيلة على نظام الحماية الصحية).

أينك أيـُّـها المحترم ابن رشد لتضيف فصلاً جديداً على (تهافت التهافت)؟ فمؤلـَّـفك مع أنـَّـه يخوض في وادٍ آخر ضد أبي حامد الغزالي وأتباعه، إلا أنـَّـه في زمننا هذا لا بـُـدُّ من راشد مثلك على الأقل بوجود كل هذا الكمِّ من الغزلانيين ذوي الصوفة الحمراء.

قيل فيما سبق: (مجنون يحكي، وعاقل يسمع)، لكنَّ هذه المقولة أنتجت هرطقة عمَّت وتعمُّ، إذ ينطلق المدلون بدلائهم من قوالب جامدة مصبوبة كالخرسانة المسلـَّـحة في عقولهم، ويأبون عنها ميلاً ولو طفيفاً في اتجاه تحكيم المنطق وتشغيل العقل.

الفيروسات كائنات غير عاقلة، ولا تفكر مثلهم، وهي تضرب على نحو أعمى وبطريقة غير انتقائية وموجـَّـهة، كما يتراءى لهم، أي أنـَّـها لا تميـِّـز بين كبير وصغير، وفقير وغني، وحاكم ومحكوم، وبين آسيويٍّ وأفريقيٍّ وأوروبيٍّ وأمريكيٍّ.

وبالعودة إلى المقولة الآنفة الذكر، وبالانطلاق من مقارنة الأرباح والخسائر على اعتبار أن المسألة في الأنظمة الرأسمالية هي مسألة ربح رأسمالي فقط، ولا شيء سواه كما يتوهـَّـم أصحابها، فإن المرء بحاجة إلى تذكيرهم بالأمور التالية قبل إصدارهم أحكامهم الباتة الصارمة الحولاء النظرة:

ـ الفيروسات كائنات غير عاقلة، ولا تفكر مثلهم، وهي تضرب على نحو أعمى وبطريقة غير انتقائية وموجـَّـهة، كما يتراءى لهم، أي أنـَّـها لا تميـِّـز بين كبير وصغير، وفقير وغني، وحاكم ومحكوم، وبين آسيويٍّ وأفريقيٍّ وأوروبيٍّ وأمريكيٍّ، أو بين بشريٍّ من هذا الشعب وبشريٍّ آخر من شعب معاد للشعب الأول، ونظرة بسيطة على خريطة انتشار الجوائح الفيروسية وأوبئتها تكفي للبرهنة السريعة على ذلك.

ـ إن أنظمة الرعاية الصحية في الدول الأوروبية الرأسمالية، ورغم بعض الهنات الموجودة فيها وحاجتها إلى تحسينات معاصرة، إلا أنـَّـها ذات تاريخ طويل ومجيد، وهي لا تقوم على مبدأ الخيار والفقـُّـوس، فالقواعد الناظمة لها صارمة وواضحة ومحكومة بقوانين ودساتير ومراقبة بشدّة، وهناك حدٌّ أدنى فيها يتساوى أمامه جميع مواطني تلك البلدان مهما كان وضعهم الاجتماعي والمادي.

ولو انطلقنا فقط من الميزان الربحي، الذي يتحدث عنه رفاقي الشيوعيين الواهمين الموهومين، لتبيـَّـن لهم لو أحكموا العقل أنَّ الرأسمالية أيضاً لا مصلحة لها في نشر الأوبئة، لأنَّ أصغر وباء ذو مفاعيل أكبر من اقتصادات دول رائدة.

وللعلم، وعلى سبيل المثال، فنظام الضمان الصحي التكافلي في ألمانيا موجود فيها منذ العام 1883، وقد أطلقه مستشار الرايخ أوتو فون بسمارك في 15 حزيران من ذلك العام، وكان العالم ما يزال يحتاج إلى 34 عاماً كي تقوم فيه ثورة أكتوبر الاشتراكية (العظمى) في روسيا القيصرية، التي لم تعش إلا عامها السبعين، في حين سيحتفل نظام ألمانيا الصحي الذي ما يزال قائماً بذكراه المئة والسابعة والثلاثين.

ـ إن الخسائر الاقتصادية على مستوى العالم وعلى مستوى كل بلد من البلدان المنكوبة بالجائحة الحالية نتيجة لتوقيف عجلة المؤسسات الاقتصادية بأنواعها والتقييدات المفروضة من باب وقائي على حركة البشر وانتقالاتهم وممارستهم لأعمالهم لهي أكبر بما لا يقاس من كل الوفورات، التي يمكن أن تتحقـَّـق فيما لو تخلصت الأنظمة الرأسمالية من كل كبار السن الذين يستفيدون من أنظمة الرعاية الصحية، هذا إذا افترضنا جدلاً أنـَّـه لم تعد هناك أيُّ فائدة من هؤلاء المـُـعمـِّـرين، وأنهم ما عادوا قادرين على رفد مجتمعاتهم بالجديد والمفيد من نتاج عملهم وإبداعهم.

وهكذا، ولو انطلقنا فقط من الميزان الربحي، الذي يتحدث عنه رفاقي الشيوعيين الواهمين الموهومين، لتبيـَّـن لهم لو أحكموا العقل أنَّ الرأسمالية أيضاً لا مصلحة لها في نشر الأوبئة، لأنَّ أصغر وباء ذو مفاعيل أكبر من اقتصادات دول رائدة بقضـِّـها وقضيضها الرأسماليين.

مصدر فيسبوك
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.