تحول تركي حيال سورية … متى دور إيران؟

من صحيفة الحياة اخترنا لكم مقال للكاتب جورج سمعان
اهم النقاط التي أوردها الكاتب

انخراط أنقرة في عمليات التحالف الدولي ليس وحيداً في المشهد الاستراتيجي الجديد في المنطقة. دوافعه الإقليمية لا تقل أهمية عن الدوافع الداخلية.
تنظيم «الدولة الإسلامية» ليس مَن بدَّل قواعد اللعبة إنها «كردستان سورية»، هي الهاجس الأكبر لحكومة أحمد داود أوغلو، فبين أبرز أهداف هذه الوزارة ضرب «داعش» وتبديد طموح الكرد شمال سورية.
سقطت شروط أردوغان التي وضعها قبل سنة للمساهمة الفعلية في عمليات التحالف الدولي. أسقطها «داعش» مثلما أسقطها «حزب الاتحاد الديموقراطي» و «قوات الحماية الشعبية» ومعهما «حزب العمال الكردستاني».
واكب المرحلة السابقة عشية الاتفاق النووي تراجع دراماتيكي لقوات النظام، وتقدم سريع لفصائل المعارضة بمختلف ميولها. لذلك حرّك اللاعبون الدوليون المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا. كانوا يخشون ولا يزالون أن يتواصل اندفاع المعارضين على نحو يهدد سورية بالتقسيم والتفتيت وسقوط مناطق واسعة بأيدي «داعش» و «النصرة».
الحرب الدائرة اليوم في الزبداني والجنوب والشمال قد لا تغير كثيراً في المعادلات على الأرض بقدر ما تساهم في إطلاق الحراك السياسي. ولا شك في أن انعطافة تركيا وانخراطها في حرب التحالف على «الدولة الإسلامية» سيعززان دورها في هذا الحراك السياسي
الأزمة السورية لم تبدل موقف تركيا فحسب، إيران هي الأخرى ستكون قريباً أمام استحقاق مماثل. تخوض صراعاً داخلياً بين مختلف أجنحتها السياسية والعسكرية في ضوء تداعيات الاتفاق النووي والتزاماتها
ثمة حدود لقدرتها على مواصلة الحرب التي تخوضها في بلاد الشام. صحيح أنها لا يمكن ولا يعقل أن تتخلى عن ورقتها السورية. لكن الصحيح أو المنطق الذي أملى عليها تقديم تنازلات في برنامجها النووي سيملي عليها مبدئياً تغييراً في موقفها من الحرب في سورية.
التشدد الذي تبديه في الأزمة السورية لا يخفي في جانب آخر أنها تعاني من تحلل معظم المؤسسات في هذا البلد، خصوصاً الإنهاك الذي يضرب القوات النظامي
لم تعد الأولوية لمواجهة «الدولة الإسلامية» ثم النظر في التسوية. التدخل العسكري التركي سيعزز الحرب على «داعش»، والتوجه الأميركي نحو توفير الحماية للعناصر السورية يواكبهما حراك سياسي. خطان متوازيان فلا أولوية لواحد على الآخر.
روسيا لم تتوقف مساعيها وهي اقتنعت بالعودة إلى جنيف الأولى، والمبعوث الدولي استعاد نشاطه. وثمة فصائل إسلامية مقاتلة تسعى إلى تلميع صورتها لدى الغرب.
لا يعني ذلك أن الحل على الأبواب. هناك موقف الرئيس بشار الأسد ومعه مجموعة المستفيدين من الحرب. فهو لا يزال يعيش أوهام الحسم العسكري، فيما الغرب على موقفه الرافض أي دور له في مستقبل البلاد.
مثلما هناك موقف الناشطين على الأرض من فصائل مقاتلة لا ترى في الحديث إلى النظام لقيام «المرحلة الانتقالية» سوى «خيانة عظمى»! والأهم أن الحرب على «داعش» ستطول ومعها التسوية.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.