تحت المطر – بلقيس قباني

ويهطَل المطر، ووددت لو أقبل رجليك تحت المطر، لو يبلّل الماء جسدي فيشفي الكَدَر، وددت لو تتعرّى حكاياتنا، تبتل رسائلنا، تهرُب حروفنا ويجنّ جنونا ياحبيبي تحت المطر…، … ووددتُ لو أننّي، قبلتك حين أقبل عليّ القدر، وكان المساء يسمعُ همسنا، وينتظرُ القمر…، هطلَ المطر، والليلُ الشّقي يقلّبُ مواجعُنا   وذاكَ القمر وهذا القدر، كدرً كدرً كدر! وماذا تبقّى ؟! لاشيء لنا لاشيء، سقُم الزمانُ بيننا واحتضر، حتى النوايا باكيات نائحات، تلك الزوايا معتمات، وذاك الممر….، ويهطل المطر، فوددتُ لو كُنت معي….. أمسحُ عن عينيك ذاك الشقاء،   ذاك العناء، تحت المطر.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.