تجدد غارات طيران النظام والروس على أرياف شمال غربي سوريا

14
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

استأنف طيران النظام وحليفه الروسي غاراته على مناطق سيطرة المعارضة في حلب وإدلب مساء الثلاثاء18حزيران/يونيو. ما أدى إلى قتل 45 عنصرا على الأقل من قوات النظام السوري والفصائل المعارضة في اشتباكات عنيفة مستمرة بين الطرفين قرب محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

واندلعت الاشتباكات فجرا إثر هجوم شنته هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) وفصائل معارضة أخرى ضد مواقع لقوات النظام في ريف حماة الشمالي، مما تسبب في مقتل 31 عنصرا من الهيئة والفصائل مقابل 14 من قوات النظام، وفق المرصد.

معارك عنيفة

أكد قائد بالجيش السوري الحر؛ أن مقاتلي الجبهة الوطنية للتحرير يخوضون معارك عنيفة في منطقة وادي عثمان وقرية الجلمة، وتمكنوا من أسر مجموعة من عناصر القوات الحكومية، وسط قصف جوي من قبل المقاتلات الروسية على قرى الزكاة، وتل الملح، وأطراف وادي عثمان.

وقال قائد عسكري في جيش إدلب الحر التابع للجيش السوري الحر المعارض لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): “قصفت طائرات حربية روسية قرية سفوهن، وبلدتي كفر عويد، وكفر سجنة بريف إدلب الجنوبي، ما أدى لاستشهاد شخصين وإصابة أكثر من 10 بجروح إضافة إلى دمار واسع في المنطقة”. وأضاف القائد العسكري الذي لم تتم تسميته، “استشهد أكثر من 13 عنصراً من مقاتلي جيش إدلب الحر؛ من فصيل “جبهة ثوار سراقب”، بينهم الناشط الإعلامي مهند باكير في انفجار لغم أرضي بسيارة كانت تقلهم في جبهات ريف حماة”.

قصف مواقع جنوبي حلب

من جانبها، قالت مصادر مقربة من قوات النظام السورية إن؛ “طائرات حربية تتبع للنظام استهدفت أمس مواقع لهيئة تحرير الشام/جبهة النصرة سابقا/ قرب محطة الكهرباء وإيكاردا على أوتوستراد حلب – دمشق بريف حلب الجنوبي، كما قصفت مقاتلات روسية مواقع النصرة في محيط جبل الأربعين والمسطومة في ريف إدلب الجنوبي”.

مصدر الجزيرة نت وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.