تاجر سوري ملقب ب(الغوار) مدرج في لائحة العقوبات الأمريكية الأخيرة، فمن هو؟

بموجب سلطات فرض العقوبات على سوريا، أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية “أوفاك” التابع لوزارة الخزانة الأميركية، في لائحته الاخيرة، في 30 سبتمبر/ أيلول، 3 أفراد و13 كيانا. من بينهم رجل الأعمال خضر طاهر بن علي، فمن هو؟

قسم الأخبار

فرضت وزارة الخزانة الأميركية 30 سبتمبر/ أيلول الماضي، عقوبات تتعلق بسوريا تشمل 6 أفراد و13 كيانا، منهم رجل الأعمال السوري البارز خضر طاهر بن علي، بوصفه وسيطاً للفرقة الرابعة في قوات النظام والتابعة لشقيق بشار الأسد الأصغر ماهر، وكذلك تم إدراج طاهر وشركته (كاسل للأمن والحماية المحدودة المسؤولية)، بموجب الأمر التنفيذي رقم 13582 بسبب توفيرهما الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو السلع والخدمات لحكومة النظام أو دعما لها أو رعايتهما لذلك أو توفيرها.

معلومات شخصية

اسمه الكامل خضر طاهر بن علي والدته بديعة وردي، تولد 1976، وينحدر من منطقة صافيتا في محافظة طرطوس. بحسب ما ورد في مذكرة وزير داخلية النظام السوري “محمد خالد رحمون”، في 21 شباط، حينما طلب فيها منع التعامل مع “أبو علي خضر” أو الاتصال به بأي شكل كان، أو دخوله للوحدات الشرطية أو استقباله لأمور شخصية في الوحدات الشرطية كافة، ثم بعد 17 يوما، في إجراء أثار السخرية على مواقع التواصل، ألغى الوزير التعميم السابق.

مقاول ووسيط وحامي مواكب للفرقة الرابعة

خضر طاهر بن علي، المعروف بـ “طاهر”، هو رجل أعمال سوري يعمل كوسيط ومقاول محلي بارز للفرقة الرابعة في قوات النظام، والتي أدرجت على لائحة العقوبات الأمريكية يوم 17 حزيران/يونيو 2020، بموجب الأمر التنفيذي رقم 13894.

وبالإضافة إلى شركة كاسل للأمن والحماية المحدودة المسؤولية، تشير التقارير إلى أن طاهر أنشأ أيضا عددا من الشركات الأخرى التي تستخدم للتعتيم على غسل الأموال التي يتم جمعها بطريقة غير مشروعة عند معابر النظام ومن خلال النهب.

جامع رسوم المعابر

تم اختيار شركة خضر أيضا، لإدارة جمع الرسوم عند الحواجز والمعابر الداخلية بين المناطق الواقعة تحت سيطرة النظام وتلك الواقعة تحت سيطرة المعارضة وكذلك عند المعابر مع لبنان، وكانت المعابر التي تؤدي إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة قد حققت إيرادات هائلة لمسؤولي النظام، وذهبت معظم الأموال إلى ماهر الأسد.

شركات أخرى

أنشأ طاهر في العام 2019 شركة إيما تيل المحدودة المسؤولية، وهي شركة اتصالات منتشرة الآن في أكثر من 20 موقعا في مختلف أنحاء سوريا تبيع فيها معدات الأجهزة الخليوية وتقدم الخدمات ذات الصلة، ويمتلك حصصها بنسبة 100%.

وأنشأ طاهر مؤخرا شركة إيلا ميديا سيرفسز المحدودة المسؤولية، وهي شركة إعلانات منحت رخصة لإدارة أكبر شبكات لوحات إعلانية في سوريا.

ويشارك طاهر أيضا في مشروع مشترك مع الشركة السورية للنقل والسياحة، ألا وهو شركة إدارة الفنادق السورية المحدودة المسؤولية ويمتلك طاهر ثلثي حصص المشروع المشترك بينما تمتلك الشركة السورية للنقل والسياحة الحصص المتبقية، ويجدر بالذكر أن وزارة السياحة السورية تمتلك 67% من الشركة السورية للنقل والسياحة.

يذكر أن طاهر يمتلك أيضا شركات أخرى عدة أو يسيطر عليها، بما في ذلك شركة العلي والحمزة المحدودة المسؤولية، وشركة الياسمين للمقاولات، وشركة غولدن ستار للتجارة المحدودة المسؤولية، وشركة إيما المحدودة المسؤولية، وشركة إيلا للسياحة وشركة إيما تيل بلاس المحدودة المسؤولية، ويمتلك 50% من الحصص في الشركة السورية للمعادن والاستثمار المحدودة المسؤولية.

مصدر الاقتصادي، العربية نت إلترا صوت، الجزيرة نت مواقع التواصل الاجتماعي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.