بيع المرافق الحيوية هل تحوّل إلى سياسة اقتصادية؟؟

بشار الأسد يعرض مطار دمشق الدولي للبيع

440
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

صرح مدير مطار دمشق الدولي المهندس” نضال محمد” لصحيفة “تشرين؛ أنه من الممكن بيع المطار أو استثماره من قبل شركات أجنبية محدداً شركات روسية.

وأوضح “محمد” خلال كلامه مع صحيفة تشرين؛ أن الشركة التي ستحصل على عقد “استثمار” المطار روسية، مدعيا بأنها تعهدت تجديد المطار وبناء صالة الركاب بدلاً عن الحالية التي تجاوز عمرها 40 عاما.

وأقر المحمد، بأن هذا الطرح جاء نتيجة العجز والحالة المتردية التي يشهدها المطار على المستوى الفني والخدمي، من ناحية الخدمات والتكييف واﻹنارة وغيرها.

مضيفا؛ أن: “الخدمات في المطار سيئة مثل النظافة وخدمات “تكسي المطار”.

وبرر المحمد أن مبنى الركاب في المطار عمره أكثر من 40 سنة، وأنه بحاجة للتبديل، مؤكداً بأنّ حكومة اﻷسد قد اجتمعت منذ فترة قريبة مع شركات روسية أخذت معطيات عن المطار لهذا الغرض، في إشارة واضحة بأنها بدأت بخطوات عملية لتأجيره.

وفي دفاعه عن قرار النظام يقول: إنه لا يوجد ما يمنع استثمار مبنى المطار من قبل شركة أجنبية وفق عقد محدد.

كما لم ينكر مدير المطار في تصريحاته سوء بعض الخدمات مثل النظافة والابتزاز والفساد وضعاف النفوس، وتجاوزات العاملين في خدمة “تاكسي المطار”.

وكانت حكومة النظام قد فصلت 75 عاملاً في المطار بحجة “ابتزازهم” للمسافرين، فيما انتقد مديره نضال محمد المفصولين كونهم مهجّرين من مدنهم. وفُسر كلامه حينها بأنّه إساءة واضحة للمهجرين.

تجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أجّر مرفأ اللاذقية لإيران، وأجّر مناجم الفوسفات قرب تدمر وميناء طرطوس لروسيا ولمدة 49عاماً.

مصدر صحيفة تشرين الموالية وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.