بيدرسون: لا اتفاق في محادثات الدستور السورية مع توفر القواسم المشتركة

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قال المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون، يوم الجمعة 22 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، إن “المفاوضات المبدئية السورية/ السورية لوضع دستور جديد لم تتوصل بعد إلى إجماع حول المبادئ الدستورية”. 

وقال بيدرسون لمجلس الأمن الدولي: “من المبكر للغاية قول إنه تم التوصل لاتفاق حول المبادئ الدستورية، كما لم يتم الاتفاق على أي القضايا سيتم التعامل معها في النص الدستوري المستقبلي”.

وأضاف: “لكن كان هناك مناقشة مبدئية قوية وبعض القواسم المشتركة يمكن البناء عليها”.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إن “المحادثات لم تكن سهلة”. وتابع: “لقد تباينت القصص والمواقف والمقترحات وفي بعض الأحيان كانت الأعمال والمناقشات مؤلمة والعواطف جياشه”، لكنه أضاف أنه رأي المزيد من “الجهود في اللغة واللهجة والإيحاءات للإشارة إلى الانفتاح على الحوار”.

ومن المقرر أن تبدأ جولة جديدة من المحادثات لمدة أسبوع في جنيف في 25 نوفمبر(تشرين ثاني) الجاري.

يعتبر عقد اجتماع اللجنة الدستورية، أول تقدم ملموس منذ تولى الدبلوماسي النرويجي منصبه في كانون الثاني/ يناير الماضي، باعتباره حدث مهم يمهد الطريق أمام إصلاحات سياسية وانتخابات جديدة في سوريا.

وتهدف المفاوضات، التي انطلقت الأربعاء 30 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، في جنيف في حضور 150 مندوباً يمثلون الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني على قدم المساواة، إلى صياغة دستور جديد” سيتم بموجبه إجراء انتخابات بإشراف الأمم المتحدة.

مصدر فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.