بيان دولي لاحترام وتسهيل المغادرة الآمنة وبتريوس يعتبر وصول طالبان للسلطة “كارثي”

قالت الدول في البيان، “بالنظر إلى تدهور الوضع الأمني ، فإننا ندعم ونعمل على تأمين وندعو جميع الأطراف إلى احترام وتسهيل المغادرة الآمنة والمنظمة للمواطنين الأجانب والأفغان الذين يرغبون في مغادرة البلاد”.

فريق التحرير- الأيام السورية

نشرت وزارة الخارجية الأميركية على موقعها، الأحد 15 آب/ أغسطس 2021، بياناً وقعته أكثر من 60 دولة من بينها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، يطالب بضرورة الحفاظ على سلامة البعثات الدبلوماسية التي تنوي مغادرة أفغانستان.

وكانت حركة طالبان أعلنت سيطرتها على القصر الرئاسي بعد دخولها كابول، بعد أيام من التقدم السريع في عموم البلاد، فيما أكد الرئيس الأفغاني، أشرف غني، الذي اختفى بشكل مفاجئ من المشهد، إنه قرر المغادرة “حقنا للدماء”.

 

احترام وتسهيل المغادرة الآمنة

قالت الدول في البيان، “بالنظر إلى تدهور الوضع الأمني ​، فإننا ندعم ونعمل على تأمين وندعو جميع الأطراف إلى احترام وتسهيل المغادرة الآمنة والمنظمة للمواطنين الأجانب والأفغان الذين يرغبون في مغادرة البلاد”.

وأضاف البيان “يتحمل من هم في مواقع السلطة والسلطة في جميع أنحاء أفغانستان المسؤولية – والمساءلة – لحماية الحياة البشرية والممتلكات، والاستعادة الفورية للأمن والنظام المدني”.

وشدد البيان أيضا على ضرورة “السماح للأفغان والمواطنين الدوليين الراغبين في المغادرة، يجب أن تظل الطرق والمطارات والمعابر الحدودية مفتوحة، ويجب الحفاظ على الهدوء”.

وأضافت “يستحق الشعب الأفغاني أن يعيش في أمان وأمن وكرامة. ونحن في المجتمع الدولي على استعداد لمساعدتهم”.

 

أمر صادم وكارثي على العالم

وصف المدير الأسبق لوكالة المخابرات الأميركية المركزية، ديفيد بتريوس، استيلاء طالبان على السلطة بأفغانستان بأنه أمر “صادم” و “كارثي” على العالم.

ديفيد بتريوس الذي ترأس وكالة المخابرات المركزية الأميركية المصدر أ ف ب

وحذر القائد السابق للقوات العسكرية في أفغانستان من نتائج سلبية عقب سيطرة تلك الحركة المسلحة على الحكم في البلاد، وقال في تصريحات نقلتها صحيفة نيويورك بوست، “هذه نكسة هائلة للأمن القومي، وهي على وشك أن تزداد سوءاً ما لم نقرر اتخاذ إجراء مهم حقًا”. مشدداً على ضرورة التواصل بشكل فعال مع طالبان لوقف ما يفعلونه.

واعتبر بتريوس أنه سواء آلت الأمور إلى حرب أهلية في أفغانستان كما حدث عقب انتهاء الاحتلال الروسي أو سيطرت طالبان على مقاليد الحكم، فإن الثمار لن تكون جيدة في جميع الأحوال على حد قوله، “ستكون العواقب وخيمة إن لم نعترف أن الأمور لن تجري وفق تقديراتنا الأكثر تفاؤلا”.

ورأى بتريوس، أن الوضع لم يصل بعد إلى نقطة اللا عودة، لكنه قال إن الأمر سيستغرق “جهدًا هائلاً” لمحاربة تهديد طالبان المتجدد بعد استعادة الجماعة المسلحة السيطرة على البلاد.

 

ازدحام وتدافع في مطار كابول

قال شهود لرويترز إن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا في مطار كابول عندما حاول مئات الأشخاص اقتحام طائرات مغادرة العاصمة الأفغانية.

وذكر أحد الشهود أنه رأى جثث خمسة أشخاص تُنقل إلى سيارة. وأضاف آخر إنه لم يتضح ما إذا كان الضحايا قد قتلوا بطلقات نارية أم في تدافع.

كما أعلنت سلطات المطار إلغاء الرحلات التجارية، بسبب تجمّع آلاف الأفغان سعياً للهروب من بلدهم، وسط حالة من الفوضى الكاملة بعد سيطرة حركة طالبان على العاصمة.

وقالت السلطات في رسالة تلقتها الصحافة “لن تكون هناك رحلات تجارية انطلاقاً من مطار حامد كرزاي، لمنع النهب. رجاءً لا تهرعوا إلى المطار”.

مواطنون أفغان يهرعون إلى مطار كابول للهرب من البلاد المصدر رويترز
واشنطن تكثف عمليات الإجلاء

تستكمل الولايات المتحدة جهودها لإجلاء المواطنين الأميركيين من أفغانستان وكذلك العاملين المحليين في البعثة الأميركيين وعائلاتهم والمواطنين الأفغان المعرضين للخطر، وفق بيان مشترك لوزارتي الخارجية والدفاع (البنتاغون) بشأن أفغانستان.

وجاء في البيان: “في الوقت الحالي، نكمل سلسلة من الخطوات لتأمين مطار حامد كرزاي الدولي لتمكين المغادرة الآمنة للأفراد الأميركيين وحلفائهم من أفغانستان عبر رحلات جوية مدنية وعسكرية”.

وأضاف أنه “على مدار الـ 48 ساعة القادمة، سنقوم بتوسيع وجودنا الأمني إلى ما يقرب من 6000 جندي، مع تركيز المهمة فقط على تسهيل هذه الجهود ومراقبة الحركة الجوية”.

وأكد البيان أن الولايات المتحدة ستقوم “وعلى مدار الأيام القادمة بنقل آلاف المواطنين الأميركيين الذين كانوا مقيمين في أفغانستان إلى خارج البلاد، بالإضافة إلى الموظفين المعينين محليا في البعثة الأميركية في كابول وعائلاتهم وغيرهم من المواطنين الأفغان المعرضين للخطر بشكل خاص”.

وأكد البيان؛ “سنقوم بتسريع إجلاء آلاف الأفغان المؤهلين للحصول على تأشيرات الهجرة الخاصة الأميركية، وقد وصل ما يقرب من 2000 منهم بالفعل إلى الولايات المتحدة خلال الأسبوعين الماضيين. وبالنسبة لجميع الفئات، سيستمر نقل الأفغان الذين اجتازوا الفحص الأمني مباشرة إلى الولايات المتحدة. وسنجد مواقع إضافية لأولئك الذين لم يتم فحصهم بعد”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.