بيان حول مجزرة الإعدامات الميدانية لـ شهداء قرية لمالكية غرب السفيرة قرب حلب -الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة

٢٨ / ٢/ ٢٠١٣

تم مساء أمس الأربعاء توثيق أسماء 49 شخصاً من أصل 72 قامت قوات نظام الأسد الإرهابي بإعدامهم ميدانياً ثم حرق جثثهم، بعد اقتحامها لقرية المالكية غربي مدينة السفيرة قرب حلب قبل ثلاثة أيام.

تشير هذه المجازر المتكررة التي ترتكبها فرق الموت التابعة للنظام، إلى منهجية إجرامية واضحة تهدف إلى نشر الرعب وتأجيج الغضب ومشاعر الكراهية، في دفع واضح يقوم به نظام الأسد نحو المزيد من التفكيك وزرع الفرقة والبغضاء بين أبناء الشعب السوري.

إن الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة السورية يتعهد لأهالي وذوي الشهداء أنه لن يهدأ له بال إلى أن ينال مرتكبوا هذه الجرائم الوحشية العقاب الشديد الذي يستحقونه، وفي أقرب فرصة.

وينتهز الائتلاف انعقاد اجتماع الدول الصديقة للشعب السوري في روما لتوجيه طلب مباشر لها، باتخاذ موقف جدي وحازم من جرائم النظام، التي تلقي بظلالها القاتمة على أي جهود دولية تبتغي تقديم الدعم للشعب السوري بغية إفشالها وإضعافها.

كما يتوقع الائتلاف الوطني من الدول التي ما تزال تدافع عن ثلة من المجرمين وتؤمن لهم الغطاء السياسي والدعم الدبلوماسي والعسكري العودة عن سياساتهم المنحازة التي تسببت وما تزال في قتل الأبرياء، إن كان ما يزال لديهم بقية من إنسانية. ويحتفظ الائتلاف الوطني السوري بحقه في المطالبة بإحراء تحقيقات جنائية دولية لمحاسبة كل من ارتكب أو ساهم أو ساعد على حصول هذه الجرائم.

يتقدم الائتلاف الوطني لأسر الشهداء بتعازيه المخلصة والمتواضعة أمام خسارتهم المفجعة ويسأل الله لهم الصبر والسلوان ولمن فقدوا الرحمة والجنان.

الرحمة لشهدائنا والشفاء لجرحانا والحرية لمعتقلينا

عاشت سوريا وعاش شعبها حراً عزيزاً

المكتب الإعلامي
الائتلاف الوطني

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.