بوتين.. الأعمال القتالية “واسعة النطاق” انتهت في سوريا

22
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الخميس3 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، إن الأعمال القتالية «الواسعة النطاق» في سوريا قد انتهت، مشدداً على أهمية التركيز على «العمل بالتسوية السياسية للأزمة» في البلاد.

وقال بوتين، خلال مشاركته في أعمال الجلسة العامة لـ«منتدى فالداي للحوار الدولي» إن «الأعمال القتالية الواسعة النطاق انتهت فعلاً، وفي كل الأحوال، لا يمكن تحقيق حلّ نهائي من خلال العمليات العسكرية، أياً كانت نتائجها. ولهذا السبب، يجب الآن العمل على مسائل التسوية السياسية، الأمر الذي نقوم به بإصرار».

وأشار إلى أن بلاده “بذلت جهوداً جبارة لتشكيل اللجنة الدستورية السورية. وقال: “نحن وشركاؤنا الإيرانيون والأتراك، بذلنا جهودا كبيرة لتشكيلها أخيرا، ونتطلع الآن إلى بداية هذه العملية، عمل هذه اللجنة الدستورية في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن ثلاثية أستانا – روسيا وإيران وتركيا – ستعرقل محاولات التدخل في عمل اللجنة الدستورية السورية، وتأمل موسكو في نزاهة الأمم المتحدة.

وقال لافروف في الاجتماع السنوي السادس عشر لمنتدى “فالداي” في سوتشي، “أمامنا عمل صعب للغاية، أكثر تعقيدًا مما كان عليه من قبل (بعد تشكيل اللجنة الدستورية في الجمهورية العربية السورية). والآن، حول طاولة مفاوضات واحدة، سيتعين على المعارضة والحكومة، بمشاركة وفد من المجتمع المدني، الاتفاق على الإصلاح الدستوري، أي يجب أن تكون أساس الانتخابات المقبلة في سوريا”.

وأضاف وزير الخارجية الروسي “في هذه الحالة ستكون جميع البطاقات على الطاولة، وآمل أن تسهل الأمم المتحدة هذه العملية بشكل محايد، ولن تكون ثلاثية أستانا (روسيا وإيران وتركيا) في الجانب أيضا، وسنفعل كل شيء حتى يتفق السوريون بأنفسهم دون أي تدخل خارجي”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، قد أعلن في نهاية شهر أيلول/ سبتمبر الفائت، عن التشكيل النهائي للجنة الدستورية السورية، وأعلن أن اللجنة ستجتمع في الأسابيع المقبلة.

كما أشار إلى أنه يعتقد أن إنشاء اللجنة يمكن وينبغي أن يكون بداية لطريق سياسي للخروج من الصراع نحو حل يستجيب للرغبات المشروعة لجميع السوريين.

مصدر وكالة سبوتنيك الروسية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.