بمناسبة اليوم العالمي للسرطان ..إعداد نهى شعبان

 

عمّان – 4 فبراير 2015،

برعاية سمو الأميرة بسمة بنت طلال  وبالتعاون مع البرنامج الأردني لسرطان الثدي بقيادة ودعم مؤسسة ومركز الحسين للسرطان أحييت جمعية انقاذ الطفل,  اليوم العالمي للسرطان والذي يصادف في الرابع من فبراير من كل عام  في مقر الجمعية في جبل النزهة.

وبحسب منظمة الصحة العالمية والوكالة الدولية لبحوث السرطان فان مرض السرطان يحتل المرتبة الأعلى من ضمن أربعة أسباب رئيسية للوفاة في “إقليم شرق المتوسط”، ومن المتوقع أن يتضاعف معدل الاصابة به خلال العقدين المقبلين، من 456 ألف عام 2010 إلى ما يقرب من 861 ألف في عام 2030، وهي أعلى زيادة نسبية بين جميع أقاليم منظمة الصحة العالمية.

 

أُطلقت هذه الفعالية ضمن مبادرة تغذية الرُضّع وصغار الأطفال، التي تُعنى بتشجيع الرضاعة الطبيعية كونها تقلل من خطر إصابة الأم بسرطان الثدي والمبيض وكون حليب الأم الغذاء الأمثل للطفل تحت سن الستة أشهر.

تضمّنت الفعالية والتي عُقدت بالتنسيق مع  البرنامج الأردني لسرطان الثدي، وبحضور الشريك الرسمي لهذه المبادرة منظمة اليونيسف، عقد جلسة توعوية لخمسين سيدة، منهن الحوامل والمرضعات بيّنت أهمية الرضاعة الطبيعية للأم كونها تقلل من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي والمبيض إضافة إلى إجراء فحوصات سريرية بإدارة كادر متخصصين من البرنامج الأردني لسرطان الثدي وتوزيع منشورات لزيادة الوعي حول دور الرضاعة الطبيعية في الحد والتقليل من الإصابة بهما. كما رافقت الفعالية توزيع هدايا رمزية مثل شالات الرضاعة الطبيعية لضمان خصوصيتها.

هذا وقد عبّرت المديرة التنفيذية لجمعية إنقاذ الطفل منال الوزني عن أهمية إقامة مثل هذه الفعالية بقولها: “وفقاً لإحصائيات السجل الوطني للسرطان، فإن الإصابة بسرطان الثدي تأتي في المرحلة الأولى من السرطانات الأكثر شيوعاً بين النساء بنسبة تصل الى 37.4% من إجمالي السرطانات في الأردن. ومن هنا يأتي دورنا لتوعية السيدات الحوامل والمرضعات عن أهمية الرضاعة الطبيعية للأم كخفض احتمالية الإصابة بسرطان الثدي والمبيض وحدوث نزيف ما بعد الولادة ولطفلها كتوفير جميع العناصر الغذائية والسوائل التي يحتاجها الطفل خلال الستة أشهر الأولى من عمره، وتقليل احتمالية الإصابة بالأمراض المعدية، وخاصة أمراض الجهاز التنفسي والإسهال.”

ومن أهم النصائح المقدمة في هذه المبادرة تغذية الرُضّع وصغار الأطفال هي البدء المبكر بالرضاعة الطبيعية (منذ الساعة الأولى بعد الولادة)، والرضاعة الحصرية لمدة 6 أشهر وإدخال الأغذية التكميلية بعد سن 6 أشهر، مع إستمرارية الرضاعة لمدة عامين تقريباً.

وأشار مدير مديرية الأمراض غير السارية في وزارة الصحة الدكتور محمد الطراونة الى أن السجل الوطني للسرطان في الوزارة يشير في تقريره الأخير الى أنه تم تسجيل 4700 حالة سرطان جديدة والحالات مناصفة بين الذكور والاناث، وان 128 حالة اصابة بالسرطان لكل مئة ألف مواطن ، مبينا” أن الأردن من الدول متوسطة الإصابة في الجزء العلوي من المتوسط.

ان الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان قد خصص هذا  اليوم للسرطان منذ العام 2005 لبذل الجهود اللازمة لمكافحة هذا المرض.

ويجدر بالذكر أن جمعية إنقاذ الطفل، والتي تأسست عام 1974، هي جمعية أردنية مسجلة في وزارة التنمية الاجتماعية ترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت طلال المعظمة، كرئيسة مجلس الإدارة. وتتميز جمعية إنقاذ الطفل بكونها  العضو العربي الوحيد من أعضاء المنظمة الأم

ا(منظمة إنقاذ الطفل) التي تضم 30 عضواً فاعلاً ونعمل في 120 دولة حول العالم. وتتمحور مبادراتها حول ضمان حقوق الطفل، بما فيها الحماية والتعليم والتغذية والإستجابة الإنسانية.

صور من الفعالية:

انقاذ.انقاذ

 

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.