بعد مناورات طويلة… ميسي من جديد في برشلونة

كان ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم 6 مرات، فجر زلزالا كرويا قبل أيام بإعلانه عن طريق محاميه رغبته في ترك النادي الكتالوني الذي انضم إلى صفوفه عام 2000 وكان عمره حينها 13 عاما.

قسم الأخبار

أكد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بقاءه مع فريق برشلونة الإسباني لكرة القدم حتى نهاية عقده بنهاية موسم 2020 / 2021.

اللقاء الصحفي الذي وضع النقاط على الحروف

في مقابلة مع موقع “غول” العالمي بنسخته الأسبانية: قال ميسي: “سأستمر مع هذا النادي لأن رئيس النادي قال لي إن الحل الوحيد لرحيلي عن الفريق هو دفع 700 مليون يورو وهذا مستحيل”.

وأعلن بقائه في نادي برشلونة حتى لا يتورط بنزاع قانوني. معتبراً أن “برشلونة أعطاني كل شيء وأعطيته كل شيء، ولن يخطر ببالي أبدًا أن أقاضي برشلونة، لذلك قررت البقاء في النادي”.

لأنه وحسب تعبيره “الحل الآخر الوحيد هو الذهاب للمحكمة، وأنا لن أقوم بهذه الخطوة مع برشلونة لأنني أحب النادي”.

تحدث ليونيل ميسي عن العديد من القضايا خلال هذه المقابلة الصحافية، والتي أعلن فيها أنه سيبقى في برشلونة حتى نهاية عقده الصيف المقبل.

سوء إدارة رئيس نادي برشلونة

ركز ميسي على التأكيد على سوء إدارة الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو للنادي وغدره به، كما تطرق إلى ما تعنيه رغبته في الرحيل عن برشلونة لعائلته، إضافة إلى الأسباب التي دفعته إلى الرحيل ومبررات العودة.
وأوضح أن رئيس النادي كان يقول دائماً، يمكنك أن تقرر مستقبلك في نهاية كل موسم، إذا كنت تريد الخروج أو الاستمرار ولم يفِ بوعده.

وتابع “لم أكن سعيداً وأردتُ المغادرة، لكن لم يُسمح لي بذلك، بأي شكل من الأشكال وسأبقى في النادي حتى لا أتورط في نزاع قانوني، مضيفا أن إدارة النادي بقيادة بارتوميو كارثة.

ورأى أن عالم كرة القدم صعب جداً، وهناك الكثير من الناس المنافقين، وهذا ساعدني على معرفة العديد من الشخصيات الكاذبة. وبين أنه “لا يوجد مشروع حقيقي في برشلونة، رئيس النادي والادارة يتلاعبون”.

وفيما يخص رسالة الفاكس المرسلة إلى النادي قال ميسي “هذا الأمر قانوني، فكنت أريد الرحيل، وأبلغت الرئيس شفهياً، بذلك وكان يقول تستطيع فعل هذا الأمر متى ما أردت، عندما أبلغته بقراري النهائي أفادني بضرورة مراجعة العقد، لذلك قمت بإرسال طلبي عبر الفاكس”.

وأكد أنه لا يقبل الذهاب، للقضاء ويكون البارسا خصمه، فمن “لم يفِ بوعده معي ليس برشلونة بل من يمثل النادي”.

واستطرد: “لقد توقعت بأنني حر في اتخاذ القرار بالرحيل أو البقاء مع برشلونة، وبخاصة أن بارتوميو أكد لي ذلك، لكن الإدارة قامت بتغيير جميع الحقائق، وقالوا إن هذا الشرط انتهى في العاشر من يونيو الماضي، ولم أستطع الإعلان في ذلك الوقت بسبب وجودي في منتصف منافسات الليغا، وتبقي مباريات في دوري أبطال أوروبا، نتيجة فيروس كورونا، ولهذا قررت الاستمرار مع البرشا للموسم المقبل”.

الخسارة أمام بايرن ميونيخ كانت صعبة للغاية
وكشف ميسي سبب تأخره بالحديث لجميع وسائل الإعلام، والخروج للجماهير الرياضية لنادي برشلونة، بعد الخسارة المذلة للنادي أمام بايرن ميونيخ في دور الثمانية من دوري أبطال أوربا بقوله “لم أكن قادراً على التحدث لأن الخسارة التي لحقت بنا في لشبونة كانت صعبة للغاية بالنسبة لي، لقد كنّا نعلم أن بايرن ميونخ الألماني فريق صعب، لكنني لم أتصور أن تكون النتيجة بهذا الشكل 8 ــ 2، لأن ذلك أعطى انطباعاً سيئاً لبرشلونة وللمدينة، وقررت الانتظار قليلاً لأوضح الأمر”.

ليونيل ميسي (أخبار كرة القدم)

الرغبة بالرحيل قديمة

تابع: “قمت بإخبار إدارة برشلونة والرئيس جوسيب بارتوميو بقرار رحيلي عن الفريق منذ مدة طويلة، وتحدثت معهم طوال العام، لأنني رأيت أنه من الضروري أن أتنحى جانباً، بسبب حاجة البرشا إلى لاعبين صغار السن، بعد أن اقتنعت بأن فترتي مع البلوغرانا قد انتهت. أنا شعرت بالأسف والحزن الكبير، لأنني كنت دائماً تمنيت الاعتزال هنا”.

وأضاف: «لقد كان موسماً صعباً للغاية، بعدما عانيت في التدريبات والمباريات التي خضتها، بالإضافة إلى ما كان يحدث في غرفة الملابس، لذلك قررت أن الوقت قد حان للبحث عن هدف جديد وأجواء جديدة، ولا علاقة بين مغادرتي للبرشا، والخسارة على يد بايرن، لأنني أفكر بذلك منذ مدة طويلة، وأخبرت بارتوميو بالأمر، ووعدني بأنه مع نهاية الموسم الماضي سأكون قادراً على اتخاذ القرار بنفسي، لكنه لم يفِ بوعده”.

وأردف: “أود شكر الذين قاموا بالوقوف إلى جواري خلال الفترة الماضية، لأن ذلك يعطيني القوة ويكفيني، لكنني تضررت كثيراً من بعضهم، وبخاصة أولئك الذين شككوا بانتمائي لنادي برشلونة، وقالوا عني أشياء لا أستحقها، والأزمة التي عشتها خلال الأيام الماضية جعلتني أرى كلّ شيء بوضوح أكبر، وعرفت من هو صديقي ومن يدعي ذلك. ليس مهماً إن بقيت أو رحلت، المهم هو أن حبي لنادي برشلونة لن يتغير أبداً”.

دائماً أرغب بالاعتزال والبقاء في نادي برشلونة

واصل ميسي: “صحيح أنني كنت دائماً أرغب بالاعتزال والبقاء في نادي برشلونة، لكن في الحقيقة لا يوجد مشروع في الفريق منذ مدة طويلة، لأنهم يحاولون سد الثغرات بشكل متواصل، وبت أفكر في مصلحة عائلتي أيضاً، لأنهم بدؤوا في البكاء عندما أخبرتهم بنيتي مغادرة الفريق في سوق الانتقالات الصيفية الحالية. لقد فكرت في مستقبلي ورغبتي في المنافسة بدوري أبطال أوروبا، وتحقيق المزيد من الألقاب”.

ميسي وبرشلونة(اوروسبورت)

شرط جزائي قيمته 700 مليون يورو

وكان ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم 6 مرات، فجر زلزالا كرويا قبل أيام بإعلانه عن طريق محاميه رغبته في ترك النادي الكتالوني الذي انضم إلى صفوفه عام 2000 وكان عمره حينها 13 عاما.

ويطالب ميسي بتفعيل بند فسخ العقد الرابط بينه وبين برشلونة حتى حزيران/ يونيو 2021، الذي يسمح له بالرحيل مجانا بمجرد نهاية الموسم. وفي المقابل، أكد برشلونة أن هذا البند انتهى في العاشر من حزيران/ يونيو الماضي، لكن النجم الأرجنتيني يعتبر أنه لا يزال ساري المفعول بسبب الموسم الاستثنائي الذي توقف لأكثر من ثلاثة أشهر بفعل تفشي فيروس كورونا، ولم ينته سوى في الأسبوع قبل الأخير من شهر آب/ أغسطس الماضي.

وأصرت إدارة الفريق الكتالوني على أن قائده لن يغادر، إلا إذا تم دفع البند الجزائي الذي تبلغ قيمته 700 مليون يورو (833 مليون دولار)، وهو ما دعمته رابطة الدوري الإسباني، التي تؤكد بدورها أن البند الجزائي لا يزال ساريا.

مصدر د.ب.أ
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.