بعد مقتل ضابط كبير على يد “داعش”.. الجيش العراقي يعزز وجوده عند الحدود مع سوريا

قيادة العمليات المشتركة التابعة لوزارة الدفاع أعلنت في وقت سابق، أن العميد أحمد اللامي آمر اللواء 29 فرقة المشاة السابعة قتل أثناء تعقبه “مجموعة إرهابية”.

18
قسم الأخبار

بعد يوم واحد من مقتل ضابط كبير في الجيش، أعلنت السلطات العراقية اتخاذ إجراءات عسكرية، بهدف تأمين الحدود مع سوريا، التي شهدت نشاطاً ملحوظاً لتنظيم “داعش” خلال الأشهر الماضية.

تعزيزات عسكرية

أعلن الجيش العراقي، الأربعاء 29 تموز/ يوليو، إرسال تعزيزات عسكرية لتأمين الشريط الحدودي مع سوريا، وباقي دول الجوار العراقي الأخرى.

وصرّح المتحدث باسم الجيش العراقي اللواء يحيى رسول، إنه “تم إرسال تعزيزات عسكرية لتأمين الشريط الحدودي مع سوريا ودول الجوار، بالتزامن مع بدء العملية العسكرية التي أطلقتها القوات العراقية لملاحقة العناصر الإرهابية ومنع تسلل الإرهابيين إلى داخل البلاد”، بحسب ما نقلت وسائل إعلام عراقية.

وأضاف المتحدث باسم الجيش العراقي أن “القطعات العسكرية التي تمسك المناطق، تابعة للجيش والحشد الشعبي وقوات حرس الحدود”.

“داعش” تقتل ضابطاً كبيراً

يأتي الإعلان عن إرسال التعزيزات العسكرية العراقية إلى الحدود مع سوريا، بعد يوم واحد على مقتل قائد اللواء 29 في الجيش العراقي العميد الركن أحمد اللامي، وضابط آخر، في هجوم شنه عناصر تنظيم “داعش” بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

قيادة العمليات المشتركة التابعة لوزارة الدفاع أعلنت في وقت سابق، أن العميد أحمد اللامي آمر اللواء 29 فرقة المشاة السابعة قتل أثناء تعقبه “مجموعة إرهابية”.

وأضافت القيادة في بيان لها أن ضابطاً برتبة ملازم أول قتل أيضاً، كما أصيب عسكريان آخران خلال العملية التي وقعت مساء الثلاثاء في منطقة العكبة بقضاء هيت.

ومنذ بداية العام الجاري، نشطت خلايا تنظيم “داعش” بشكل ملحوظ في سوريا والعراق، وشنت هجمات عدة على مواقع للنظام السوري والجيش العراقي، وقتلت العشرات من الضباط والعناصر.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.