بعد عام على ظهور أول إصابة بفيروس كورونا الصحة العالمية تستنفر لمواجهة “كورونا المتحور”

النسخ المتحورة من فيروس كورونا شديدة العدوى لاسيما البريطانية والجنوب أفريقية منها وتنتشر بسرعة في العالم. فقد بلغ عدد الدول التي تنتشر فيها النسخة البريطانية المتحورة 50 بلدا فيما النسخة الجنوب أفريقية موجودة في 20 بلدا.

قسم الأخبار

بعد مرور أكثر من عام على ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان الصينية، وبعدما قارب عدد الإصابات على مستوى العالم حاجر الـ 94 مليونا، وصل فريق علماء تقوده منظمة الصحة العالمية أمس إلى المدينة الصينية التي كانت منطلقا للفيروس للتحقيق في منشأه وأصله.

وتزامن ذلك مع عقد لجنة الطوارئ في المنظمة العالمية الجمعة 15 كانون الثاني/ يناير 2021، اجتماعا لدراسة النسخ المتحورة من «كوفيد-19» فيما تحاول دول العالم محاصرة لجائحة من خلال تدابير إغلاق وحظر تجول وحملات تلقيح جماعية.

النسخ المتحورة من فيروس كورونا

النسخ المتحورة من فيروس كورونا المستجد شديدة العدوى لاسيما البريطانية والجنوب أفريقية منها وتنتشر بسرعة في العالم. فقد بلغ عدد الدول التي تنتشر فيها النسخة البريطانية المتحورة 50 بلدا فيما النسخة الجنوب أفريقية موجودة في 20 بلدا بحسب المنظمة التي أكدت ان العدد قد يكون أعلى بعد.

ويجري راهنا تحليل نسخة ثالثة منشأها منطقة الأمازون البرازيلية وأعلنت اليابان عن رصدها الأحد الماضي، واستدعيت لجنة خبراء المنظمة التي تجتمع عادة كل 3 أشهر قبل أسبوعين من موعد اجتماعها، للبحث خصوصا في هذه النسخ المتحورة التي تتطلب “نقاشا سريعا”.

منظمة الصحة تباشر التحقيق في منشأ الجائحة

إلى ذلك، وصل فريق الخبراء من منظمة الصحة لمباشرة التحقيق في منشأ الجائحة قادما من سنغافورة، حيث سيخضع لحجر صحي لأسبوعين.

وقال متحدث باسم منظمة الصحة إن بيتر بن إمبيرك، كبير خبراء المنظمة في أمراض الحيوانات التي تنتقل لأنواع أخرى والذي قام بزيارة تمهيدية للصين في يوليو، يقود الفريق الذي يضم 10 خبراء مستقلين.

وقال هونغ نجوين، عالم الأحياء الفيتنامي وأحد أعضاء الفريق، لـ “رويترز” إنه لا يتوقع أي قيود من الصين على عمل المجموعة، لكنه نبه إلى أن الفريق قد لا يحصل على نتائج واضحة.

وتأتي زيارة الفريق بينما تواجه الصين زيادة في حالات الإصابة بالفيروس، بعدما نجحت على مدى شهور في السيطرة على حالات العدوى المحلية. وأفادت صحيفة الشعب الصينية نقلا عن السلطات الصحية بتسجيل 138 إصابة جديدة، بينها 124 إصابة انتقلت محليا، في واحد من أعلى الأرقام المسجلة منذ أسابيع. كما أعلنت ايضا تسجيل أول حالة وفاة جديدة بكوفيد-19 على أراضيها منذ 8 أشهر.

منظمة الصحة العالمية تعارض شرط التلقيح مقابل السفر

أعلنت لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، السبت 16 كانون الثاني/ يناير 2021، معارضتها لطلب شهادات التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد شرطا لإتاحة السفر بين الدول.

وقالت اللجنة في توصياتها: “ما زال هناك الكثير من الأمور الرئيسة غير المعروفة في ما يتعلق بفعالية اللقاحات على صعيد الحد من انتقال الفيروس، كما أن اللقاحات متوفرة حاليا بكميات محدودة”.

وأضافت: “إثبات التلقيح لا يجب أن يستثني تدابير صحية وقائية أخرى”.

من جهته قال رئيس اللجنة ديدييه حسين، إن “العالم في سباق مع فيروس كورونا الذي بدأ في التحور”، مشيرا إلى أن “هذه المتغيرات الجديدة تحتاج إلى بحث سريع ومكثف”.

وأضاف: “من الواضح أن مسألة السفر جوا وبرا وبحرا، ربما تحتاج إلى تنظيم أفضل”.

حملات التلقيح على المستوى العالمي

أعرب وزراء الصحة من ست دول ب‍الاتحاد الأوروبي الجمعة 15 كانون الثاني/ يناير 2021، في رسالة مشتركة الجمعة عن “قلقهم الشديد” بشأن التأخير في تسليم لقاح فايزر/بايونتيك.

وندد وزراء كل من الدنمارك وإستونيا وفنلندا وليتوانيا ولاتفيا والسويد في هذه الرسالة بالوضع “غير المقبول” الذي يسيء إلى “مصداقية عملية التطعيم”.

فيما قال الفاتيكان إن كلا من البابا فرنسيس وبابا الفاتيكان السابق بنديكت السادس عشر حصلا على الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

وأعلنت الولايات المتحدة، أكثر دولة تضررا بالوباء في العالم بأكثر من 23 مليون إصابة ونحو 390 ألف وفاة، أنها لقحت أكثر من 10 ملايين شخص وهو عدد مهم على النطاق العالمي إذ أن منظمة الصحة العالمية أشارت إلى إعطاء 28 مليون جرعة في الإجمال في 46 دولة. إلا أن هذا العدد قليل جدا من أجل احتواء الوباء.

وفي روسيا، أمر الرئيس فلاديمير بوتين البدء اعتبارا من الأسبوع المقبل بحملة تلقيح لجميع السكان مؤكدا أن اللقاح الذي طورته بلاده “هو الأفضل”.

بدورها، بدأت تركيا حملة التطعيم مع تلقي العاملين في مجال الرعاية الصحية لقاح كورونافاك الصيني في أرجاء مختلفة من البلاد.

حملات التلقيح في أوروبا (أف ب)

تفاقم الوضع في البرازيل

قالت وزارة الصحة ب‍البرازيل، الجمعة 15 كانون الثاني/ يناير 2021، إنها سجلت 69198 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا و1151 وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية وذلك في رابع يوم على التوالي يتجاوز فيه عدد الوفيات حاجز الألف.

وذكرت الوزارة أنها رصدت 3151 إصابة جديدة و113 وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في مدينة ماناوس التي توشك إمدادات الأوكسجين بها على النفاد في ظل موجة ثانية من الفيروس.

وتشير بيانات الوزارة إلى أن العدد الإجمالي في البلاد وصل إلى ثمانية ملايين و390341 إصابة، و208133 وفاة منذ ظهور المرض وذلك في ثالث أكبر تفش للجائحة في العالم.

مقابر موتى كورونا في البرازيل (رويترز)

ألمانيا انتشار سريع وزيادة العدوى

أعلن معهد «روبرت كوخ» الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية، صباح السبت 16 كانون الثاني/ يناير 2021، أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد، التي تم تسجيلها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بلغ 18 ألفا و678 إصابة، استنادا إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية.

وسجل المعهد 980 حالة وفاة جديدة جراء الإصابة بالفيروس في غضون الأربع وعشرين ساعة الماضية.

وسجلت ألمانيا أعلى عدد يومي للوفيات بكورونا أول أمس الخميس بواقع 1244 حالة.

وبحسب بيانات المعهد، يصل بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى مليونين و19 ألفا و636 حالة.

وبلغ إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 45 ألفا و974 حالة. وبلغ عدد المتعافين نحو مليون و657 ألفا و900 حالة.

تزايد حالات الوفاة في ألمانيا (د ب أ)
مصدر أ ف ب، د ب أ رويترز منظمة الصحة العالمية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.