بعد خسارتها بالغالبية المطلقة في البرلمان.. تيريزا ماي حزب المحافظين سيضمن استقرار البلاد

632
تحرير: جلال الحمصي

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” أنّ حزب المحافظين سيضمن “استقرار البلاد” رغم خسارته أمس الخميس الثامن من /يونيو/حزيران الجاري الغالبية المطلقة في البرلمان، بحسب ما أظهرت أولى استطلاعات الرأي.

وقالت ماي بعيد إعادة انتخابها في دائرة مايدنهيد: إنّ بريطانيا “في حاجة إلى فترة من الاستقرار، ومهما تكُن النتائج سيؤكّد حزب المحافظين أنّنا يمكننا تأدية واجبنا وتأمين الاستقرار”.

النتائج الرسمية التي صدرت الجمعة أفادت أنّ حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد فاز بالانتخابات البرلمانية في البلاد، غير أنّه خسر غالبيته المطلقة، ممّا دفع زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربين إلى مطالبة رئيسة الوزراء بالاستقالة، مشيراً إلى أنّ الوقت قد حان لتستقيل ماي بعد أنْ أشارت نتائج الانتخابات إلى أنّها خسرت أصوات ودعم وثقة الناخبين.

وقال كوربين في تصريح أدلى به في لندن: “تمّت الدعوة لهذه الانتخابات حتّى تحصل رئيسة الوزراء على أغلبيةٍ كبيرةٍ لتؤكد سلطتها، وإذا كانت هناك رسالة من نتائج الليلة فهي كالتالي: رئيسة الوزراء دعت لهذه الانتخابات لأنّها أرادت تفويضاً أما التفويض الذي حصلت عليه هو خسارة مقاعد المحافظين وخسارة الأصوات وفقد دعم وفقد ثقة، أتصوّر أنّ هذا يكفي لترحل وتفسح الطريق لحكومة تمثّل كلّ شعب هذا البلد بحق”.

وكشفت النتائج شبه النهائية أنّ المحافظين في الطليعة، لكنّهم خسروا نحو 15 مقعداً، بينما فازت المعارضة العمالية بنحو ثلاثين مقعدا.

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية “بي. بي. سي” توقّعت اليوم الجمعة أن يحصل حزب المحافظين بزعامة ماي على ٣٢٢ مقعداً في الانتخابات العامة، وهو ما يزيد على رقم ٣١٤ الذي تكهّنت به استطلاعات آراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع، ويقترب من ٣٢٦ مقعداً من المراكز اللازمة للتمتع بالأغلبية.

مصدر (أ.ف.ب) - (بي بي سي)
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.