بعد تمدد قوات الأسد في سهل الغاب كان لهم جيش الفتح بالمرصاد

خاص بالأيام _ إياد كورين 18/8/2015
تقدم الجيش الأسدي صباح اليوم (الثلاثاء) في منطقة سهل الغاب، وسيطر على مواقع واسعة من قرى السهل وهي: خربة الناقوس- المنصورة-  تل واسط- الزيارة- المشيك.

وذلك بعد انسحاب جيش الفتح منها، تحت غارات مكثفة للطيران الحربي طوال الليلة الماضية،سرعان ما  استعاد جيش الفتح زمام المبادرة، وشن هجوم مع ساعات المغرب، على قوات الأسد التي تقدمت شمال شرق سهل الغاب،  وتمكن جيش الفتح خلال هذه الاشتباكات من وقف تقدم قوات الأسد على شمالا، واستطاع تدمير (4) دبابات :دبابة غربي خربة الناقوس مع سيارة ذخيرة ومدفع (23)على أطراف قرية المشيك.  ودبابتين في قرية الحاكورة، ودبابة رابعة على أطراف بلدة الزيارة، استخدم فيها جيش الفتح مضادات الصواريخ والدروع من نوع (ميتس) و(تاو) و(كونكورس).
كما تم قتل حوالي( 25) من قوات الأسد خلال هذه الاشتباكات، كما أفادت غرفة عمليات جيش الفتح عن اسر (20) عسكري،  بينهم عناصر إيرانية، وعناصر من حزب الله  بقرية المشيك.
تقدم جيش الفتح سريعا في سهل الغاب، أربك قوات الأسد بعد أن ظنوا أنفسهم يتقدموا لضعف تلك الجبهة، سرعان ما لحقت بهم هزائم متتالية، ولازالت الاشتباكات مستمرة، على أطراف (المشيك)، مع وصول الكثير من التعزيزات لجيش الفتح، بعد استنفار كافة الكتائب في ريف ادلب، أثر تقدم الجيش الاسدي صباح اليوم.
ويرجع تقدم قوات الأسد صباح اليوم في سهل الغاب؛ إلى كثرة الغارات التي نفذها الطيران الحربي على المنطقة خلال الأربع ساعة الماضية،  ولكن جيش الفتح استطاع مع حلول مساء اليوم،  من الاقتراب أكثر إلى خطوط العدو، مما عرقل  الطيران الحربي من تنفيذ غارات محققة على مواقع جيش الفتح، نظرا لقربها من قوات الأسد. بينما نفذ طيران الأسد عشرات الغارات بالطيران الحربي والمروحي، على المواقع المحيطة بالاشتباكات، بالإضافة إلى القصف العنيف الذي تتعرض له القرى الشمالية الشرقية من سهل الغاب.
و بالتزامن مع هذه المعارك، قصف ثوار حماه مواقع لقوات الأسد في كل من بلدتي: شحطة، ومحردة؛ بصواريخ غراد؛ في محاولة تخفيف الضغط عن  جبهة سهل الغاب.
بالوقت نفسه  دارت اشتباكات في (مورك)  ريف حماه الشمالي في (النقطة السادسة)، لدى محاولة قوات الأسد  التقدم شمالا،  وتم قتل عشرات  من قوات الأسد في تلك النقطة حسب مصادر ميدانية.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.