بعد القطرية والليبية… وزارة النقل السورية تسمح للطائرات الفنزويلية بعبور أجواءها

عبور الخطوط القطرية فوق الأجواء السورية يعود على سوريا بواردات تقدر بنحو مليون دولار شهرياً، أما الواردات بشكل عام مع الشركات الأخرى تقارب 2 مليون دولار شهرياً.

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

يبدو أن مؤسسة الطيران المدني السورية تحاول تحسين ميزانية حكومة الأسد من خلال السماح للطائرات بعبو أجواءها، بعد قيام معظم شركات الطيران العالمية ايقاف رحلاتها فوق سوريا، منذ انطلاق الثورة السورية في آذار2011.

أعلنت مؤسسة الطيران المدني السورية الثلاثاء 4فبراير/شباط2020، عن أعادة تفعيل “الخطوط الفنزويلية” رحلاتها إلى دمشق في الشهر أذار المقبل.

بحسب ما نقلت صحيفة الوطن الموالية عن مدير مؤسسة الطيران المدني، باسم منصور، أن “الخطوط الفنزويلية” ستعود للعمل عبر خط دمشق- كاراكاس.

بحسب تصريحات منصور للصحيفة إن الشركات التي تعبر فوق الأجواء السورية حاليًا هي “الخطوط القطرية”، و”الميدل إيست” اللبنانية، والليبية، والعراقية، و”فلاي بغداد”، والطيران الإيراني، والخطوط السورية و”أجنحة الشام”.

وبين منصور أن عبور الخطوط القطرية عبر الأجواء السورية يعود على سوريا بواردات تقدر بنحو مليون دولار شهرياً، أما الواردات بشكل عام مع الشركات الأخرى تقارب 2 مليون دولار شهرياً.

تجدر الإشارة إلى أنه في بداية مايو/أيام الماضي بحث وزير النقل في حكومة الأسد “علي حمود”، مع سفير جمهورية فنزويلا البوليفارية بدمشق “خوسيه غريغوريو بيومورجي موساتيس” إمكانية فتح خط نقل جوي بين دمشق والعاصمة الفنزويلية كراكاس، بما يمكّن من تبادل البضائع وتشغيل رحلات الركاب بينهما.

القطرية والليبية سبقت الفنزويلية:

بتاريخ 6يناير/كانون الثاني 2020 أعلنت وزارة النقل السورية عن السماح للخطوط الجوية الليبية بالعبور عبر أجواءها.

في نيسان/أبريل العام الماضي، سمحت حكومة الأسد بعبور طائرات الخطوط الجوية القطرية من الأجواء السورية.

يذكر أن الحكومة السورية رفعت مؤخراً رسوم العبور فوق أجواءها بنسبة 50 في المئة لترتفع الرسوم إلى 150 دولارا على مرور الطائرة في المرة الواحدة، على أن لا يزيد وزنها عن 75 طنا، وتزيد الرسوم بزيادة وزن الطائرة.

مصدر صحيفة الوطن أرشيف الأيام السورية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.