بعد الظهور المتكرر لرامي مخلوف.. اضطرابات في عالم المال في سوريا

هل بدا رامي مخلوف قويا في الفيديو الثالث، حيث علت نبرة صوته وحذر رئيس النظام بشار الأسد من تداعيات هذه السياسة على اقتصاد البلاد؟

قسم الأخبار

شاركت الشرطة الروسية، الإثنين 18 أيار/ مايو، بتنفيذ مداهمات لاعتقال 60 موظفاً من شركة سيرياتل وجمعية البستان. ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان فإن النظام وروسيا اعتقلا نحو تسعة عشر شخصا من جمعية البستان التابعة لرامي مخلوف ابن خال الأسد.

إعلان “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد”:

من جهتها، أعلنت “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد” التابعة للنظام السوري، أن شركة سيرياتل التي يملكها مخلوف، تتحمل كافة التبعات القانونية والتشغيلية نتيجة قرارها الرافض لإعادة حقوق الدولة المستحقة عليها.

وأكد البيان أن الهيئة ستقوم باتخاذ كافة التدابير القانونية لتحصيل هذه الحقوق واسترداد الأموال بالطرق القانونية المشروعة المتاحة وفق بيانها.

رد رامي مخلوف:

بالمقابل، رد رجل الأعمال السوري وابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد على ما نشرته الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مؤكدا عدم صحته.

وأضاف أن ما ذكرته الهيئة من أن “سيريتل موبايل تيليكوم” رفضت دفع المبالغ المفروضة عليها غير صحيح، كون “الشركة قد توجهت للهيئة بالكتاب المرفق صورته ربطاً الذي تم تسجيله في ديوان الهيئة تحت الرقم ٤٧٧٧/ح.ن.ق بتاريخ ١٠/٠٥/٢٠٢٠ والذي بينت شركة سيريتل بموجبه استعدادها لتسديد المبالغ المفروضة عليها، ومطالبةً الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد بموجبه تحديد مبلغ الدفعة الأولى ومبالغ الأقساط الأخرى والفوائد المترتبة عليها”.

مظاهر اضطراب عالم الأعمال:

في سياق متصل، تعيش أوساط عالم الأعمال في دمشق وضعاً مضطرباً مع تفاعل الخلافات بين النظام السوري ورجال الأعمال، في وقت تفرض فيه الحكومة مخالفات باهظة على القطاع الخاص، ومن مؤشرات هذا الاضطراب الظاهرة:

1/ وفاة رجل الأعمال غيث بستاني مالك مجموع «البستاني» التجارية، يوم الجمعة الماضي، بعد أن جاء في نعي العائلة أنه «توفي بنوبة قلبية»، إلا أن مصادر في المعارضة قالت إن البستاني، وهو مقرب من شقيق الرئيس ماهر الأسد وأحد أذرعه الاقتصادية، تمت تصفيته لرفضه سداد مبالغ مالية كبيرة طلبها النظام. والبستاني من رجال الأعمال الجدد الذيم ظهروا بشكل مفاجئ خلال سنوات الحرب.

2/ تتحدث المصادر المطلعة في العاصمة السورية، عن فرض الحكومة في دمشق أرقاماً مالية ضخمة على الجامعات الخاصة “تحت بند مخالفات”.

3/ التدهور السريع الحاصل في قيمة الليرة أمام الدولار الأميركي، ومن المتوقع أن تواصل الليرة تدهورها بعد الظهور الثالث لرامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري وأحد أعمدة النظام اقتصادياً منذ عقود

4/ كان موقع قناة «الحرة» الأميركية قد نشر تقريراً عن لقاء رجل الأعمال سامر الفوز مع الأسد، مؤخراً، وأنه ناقش معه مواضيع اقتصادية منها ملف شركات الاتصالات الخليوية ومشاريع تنموية، الأمر الذي أثار التساؤلات عن احتمال استبداله بمخلوف، داخل المشهد الاقتصادي للنظام السوري، علماً بأن سامر الفوز نفي لقائه الأسد مؤخراً.

5/ بدا واضحاً في حديث أسماء الأسد خلال ورشة العمل الخاصة، التي بثها موقع رئاسة الجمهورية عمن سمّتهم «جرحى الوطن»، أنها تسحب ورقة فقراء وجرحى النظام من يد ابن خال الرئيس ورجل الأعمال رامي مخلوف، واعترفت الأسد بوجود أزمة اقتصادية عميقة وأن الوضع «صعب»، متعهدةً بتقديم «منحة طارئة» لكل جرحى النظام، في الأيام القادمة.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان  العربية نت، الحرة مواقع التواصل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.