بعد الأمر التنفيذي لترامب تويتر تنوي الاستحواذ على عمليات تيك توك في الولايات المتحدة

صحيفة وول ستريت جورنال، كانت أول من أورد نبأ دخول تويتر وتيك توك في محادثات أولية وبقاء مايكروسوفت في صدارة المشترين المحتملين للعمليات الأمريكية للتطبيق.

قسم الأخبار

فاتحت شركة تويتر، شركة بايت دانس الصينية، المالكة لتطبيق تيك توك لمشاركة المقاطع المصورة، معربة عن نيتها بالاستحواذ على عمليات تيك توك في الولايات المتحدة، حسبما صرح مصدران مطلعان لرويترز.

مفاوضات وشكوك حول قدرة تويتر المالية

أثار العديد من الخبراء مجموعة من الشكوك بشأن قدرة تويتر على تمويل أي صفقة محتملة من هذا القبيل.

وحسبما نقلت رويترز، شكك المصدران بقوة في قدرة تويتر على التفوق على مايكروسوفت وإتمام مثل هذه الصفق

ة التي ستمثل تحولا لها، وذلك خلال المهلة التي منحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبايت دانس، وهي 45 يوما، للموافقة على البيع.

صحيفة وول ستريت جورنال، كانت أول من أورد نبأ دخول تويتر وتيك توك في محادثات أولية وبقاء مايكروسوفت في صدارة المشترين المحتملين للعمليات الأمريكية للتطبيق.

وبحسب المصادر فإن القيمة السوقية لتويتر تقترب من 30 مليار دولار وستحتاج لجمع رأس مال إضافي لتمويل الصفقة.

أوضح أحد المصادر أن شركة سيلفر ليك الخاصة، أحد المساهمين في تويتر، أبدت اهتمامها بالمساعدة في تمويل الصفقة المحتملة.

في الوقت الذي امتنعت شركتي تيك توك وبايت دانس وتوتير عن التعقيب.

مايكروسوفت على خط المفاوضات

كانت شركة مايكروسوفت العملاقة أول من تقدَّم بطلب للاستحواذ على “تيك توك” في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، وذكرت صحيفة فايننشال تايمز، الخميس الماضي، أن مايكروسوفت وسَّعت نطاق المفاوضات، وهي الآن تسعى وراء عمليات التطبيق الصيني في العالم بشكل كامل.

وذلك خلال المهلة التي منحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لـ”بايت دانس”، وهي 45 يوماً، للموافقة على البيع.

انتقادات من مشرعين أمريكيين

وكان التطبيق الصيني قد تعرض لانتقادات من مشرعين أمريكيين، بشأن مخاوف على الأمن القومي تتعلق بجمع البيانات.

ووقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرين تنفيذيين، الخميس الماضي، يحظران أي معاملات أمريكية مع شركتي “بايت دانس” الصينية التي تمتلك تطبيق الفيديوهات القصيرة “تيك توك” و”تنسنت” مالكة تطبيق المراسلة “وي تشات” خلال 45 يوما.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن تطبيق “تيك توك” يمكن استخدامه في حملات التضليل التي تفيد الحزب الشيوعي الصيني، ويجب على الولايات المتحدة اتخاذ إجراءات شديدة ضد مالكي تيك توك لحماية أمنها القومي.

جاء الأمران التنفيذيان بعدما قالت الإدارة الأمريكية إنها تكثف جهودها لحذف التطبيقات الصينية “غير الموثوق بها” من متاجر التطبيقات الإلكترونية الأمريكية ووصفت تطبيقي تيك توك ووي تشات بأنهما يمثلان تهديدات كبيرة.

وفي نفس السياق، وافق مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع في تصويت على مشروع قانون لمنع الموظفين الاتحاديين من استخدام تطبيق تيك توك لمقاطع الفيديو القصيرة على الأجهزة الحكومية.

ومع تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين بسبب قضايا التجارة وهونغ كونغ والأمن الإلكتروني وانتشار فيروس كورونا المستجد، ظهرت “تيك توك” كبؤرة توتر جديدة في النزاع الدائر بين أكبر اقتصادين في العالم.

مصدر رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.