برنامج تمكين لخدمة الاهالي في المناطق المحررة‎

خاص للأيام | اعداد : ابراهيم الإسماعيل 

استطاعت الادارات المدنية في المناطق المحررة بعد اربع سنوات من قيام الثورة السورية الاعتماد على العمل الذاتي في تنفيذ المشاريع الخدمية وتقديم العون للمواطن السوري الذي تخلت عنه ادارات الدولة المدنية التابعة للنظام بعد اعتباره مجرما بحق الوطن والقضية.
تجلت هذه الأعمال في احداث المجالس المحلية واللجان المدنية المشكلة في المناطق المحررة والتي كانت تعتمد في تسيير عملها على الدعم المقدم من ادارة المجالس المحلية، والتي استطاعت تنفيذ عدة مشاريع خدمية على صعد عدة، كالتعليم والكهرباء والمياه والنظافة.
يعتبر برنامج تمكين متمماً لهذه الاعمال ومساعداً لها، فقد أنشأت منظمات بريطانية في مطلع العام الماضي برنامج عمل منظم يخدم المواطن السوري ويقدم له الخدمات الضرورية والأساسية ضمن خطة عمل مقسمة ومحددة بالأولويات، انتشرت اللجان التابعة لبرنامج تمكين في مناطق ريف ادلب وريف حماه وريف حمص، وتوزعت اللجان بشكل اكبر في قرى وبلدات ريف ادلب حيث تم تشكيل لجنة في كل قرية او مدينة، وظف فيها عاملون من أهالي البلدات على حسب خبراتهم ومهاراتهم في العمل.
في حديث مع السيد عبد المنعم أحد أعضاء لجنة تمكين في بلدة معرة حرمة في ريف ادلب ذكر لأخبار الآن كيفية عمل برنامج تمكين واللجان التابعة له: ” يقدم برنامج تمكين منحاً للمجتمعات السورية لتنفيذ مشاريع صغيرة، ويتم التخطيط للمشايع من قائمة من خيارات المشاريع وتدعى باقة الخدمات الأساسية وتشمل خمسة قطاعات وهي: البنية التحتية والصحة العامة والتعليم والمعيشة والانتعاش الاقتصادي والادارة الرشيدة، وتهدف المشاريع في باقة الخدمات الأساسية الى اعادة تفعيل تقديم الخدمات في المجتمع كما تتضمن ايضا مساعدة مباشرة للمجالس المحلية، ويمكن للمجتمعات ان تختار اية مشاريع من ضمن قرابة خمسون خيارا مختلفا ومرنا للغاية شريطة ان يتم تصميم تلك المشاريع بطريقة ملائمة وتنفيذها باستخدام مبادئ الادارة الرشيدة”.
آلية تنفيذ المشاريع:
لضمان شفافية العمل وتنفيذ المشاريع بدقة متناهية عمد البرنامج الى اتباع خطة عمل موحدة في كل المناطق، حيث يبدأ أولاً بدعوة أهالي البلدات او المنطقة المستهدفة لاجتماع عام يناقش فيه أعضاء لجنة تمكين مع الأهالي المشاريع الضرورية التي يحتاجونها مع مراعاة اولوية المشاريع الضرورية.
ثانياً يتم الاتفاق على مشروع خدمي وبعدها يقوم المكتب المكلف بدراسة المشروع بشكل كامل وحساب تكاليفه بدقة ويقدم المشروع الى مكتب التنسيق في تركيا والذي يقدمه بدوره لإدارة البرنامج، بعد الموافقة على المشروع يقوم المنسق الميداني الخاص بالبرنامج بالتواصل مع المورد صاحب المواد اللازمة بعد اختياره ضمن مناقصة عمل يتم طرحها على الموردين في المناطق القريبة.
توقع العقود بشكل منظم وقانوني ويتم الدفع للمورد من المصدر مباشرة (برنامج تمكين) دون الحاجة الى التراتبية في نقل المبالغ المالية من اجل السرعة في التنفيذ وضمان الدفع دون حدوث اختلاسات او سرقة من قبل اصحاب النفوس الضعيفة على حد وصف اعضاء لجنة تمكين في بلدة معرة حرمة.
ماهي المشاريع المنفذة ؟
يهتم برنامج “تمكين” بالمشاريع الخدمية والتي تنفذ لمرة واحدة كتصليح المدارس المهدمة او تعبيد الطرقات أو اعادة تهيئة آبار المياه واصلاح المولدات الكهربائية، كما تعمل اللجان على تنفيذ مشاريع مستمرة ودائمة وذات مردود مادي يضمن استمرارها، فبعد مدة لا تتجاوز الستة أشهر من تشغيل المشروع الربحي تسحب “تمكين” رقابتها عن العمل ويتوقف تقديم الدعم المالي ويتابع المشروع عمله بشكل ذاتي “كالأفران أو المطاحن أو الأراضي الزراعية “.
بعض العاملين في اللجان الفرعية يعملون بشكل تطوعي دون مقابل، أما الموظفون المعتمدون يتقاضون رواتب مقابل اعمالهم، فالمتطوعون اغلبهم من الناشطين في العمل الاغاثي في البلدات ويقدمون اعمالهم من اجل خدمة اهالي بلدتهم وتامين ما استطاعوا لسد النقص الحاصل بشكل مستمر.

يسعى البرنامج لرعاية المشاريع الكهربائية ففي ظل الانقطاع المستمر للكهرباء في المناطق المحررة ظهرت المولدات الكهربائية ذات الاستطاعة الكبيرة والتي تحتاج لمبالغ مالية كبيرة تزيد عن الـ 50 الف دولار من اجل ايصال الكهرباء لكل بيت في البلدة، حيث تعتبر هذه المشاريع من المشاريع الهمة جدا للأهالي ولكن القيمة التشغيلية الكبيرة تجعل من المستحيل ان تنفذ هذه المشاريع على الصعيد الشخصي والقطاع الخاص.
مع استمرار هذه الاعمال غيرها جعلت من الممكن اقامة دولة مدنية تضم فئات الشعب كافة وتؤمن المستلزمات الأساسية للمواطن السوري دون الحاجة لاستغلال النظام واحتكاره لكافة سبل الحياة التي هي حق لكل انسان يعيش في بلده.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.