برنامج الأغذية يقطع المساعدات النقدية عن 194 ألف لاجئ سوري في الأردن

البرنامج الأممي يحاول تلبيةَ الاحتياجات الغذائية الأساسية لأكثرَ من 500 ألف لاجئ من الجنسية السورية وغيرها من الجنسيات من خلال المساعدات النقديّة، بما يشمل السوريين المقيمين في المخيّمات وداخل المجتمعات المحليّة.

قسم الأخبار

أعلن برنامج الأغذية العالمي في الأردن عن اضطراره إلى قطعِ المساعدات النقديّة عن نحو 194 ألف لاجئ سوري في الأردن بعد شهر نيسان/أبريل المقبل في حال عدم توفرِ التمويل الكافي لديه.

وقالت مسؤولة الإعلام والاتصال في البرنامج التابع للأمم المتحدة بالأردن دارا المصري لموقع المملكة: إنَّ “البرنامج يحتاج إلى 72 مليون دولار للأشهر الستة المقبلة”.

وأضافت المصري أنَّه “إذا استمر نقصُ التمويل سيضطّرُ البرنامج إلى قطعِ المساعدات عن بقيّة اللاجئين المقدَّر عددهم بنحو 326 ألف لاجئ، بما فيهم الموجودون في المخيّمات بعدَ شهر تموز المقبل”.

وأعربت المصري عن تخوُّفها من حجمِ التمويل المتوافر لدى البرنامج، ومن عدم وصول التمويل المتعهَّد به من المانحين، خاصة أنَّ المشروع يكلّفُ البرنامج “16.5 مليون دولار شهرياً”.

وأوضحت المصري أنَّ البرنامج الأممي يحاول تلبيةَ الاحتياجات الغذائية الأساسية لأكثرَ من 500 ألف لاجئ من الجنسية السورية وغيرها من الجنسيات من خلال المساعدات النقديّة، بما يشمل السوريين المقيمين في المخيّمات وداخل المجتمعات المحليّة، إلى جانب نحو 10 آلاف لاجئ من دول أخرى مثل العراق واليمن والسودان والصومال.

ووصفت المصري وضع اللاجئين في الأردن بـ “الصعب”، مشيرةً إلى أنَّ “ربعَ اللاجئين في الأردن يعانون من انعدام الأمن الغذائي، و65% من اللاجئين في الأردن على حافة انعدام الأمن الغذائي بعدَ دراسات أجراها البرنامج”.

أرقام

ويتواجد في الأردن حالياً نحو 660 ألفَ لاجئ سوري مسجّلين لدى الأمم المتحدة، بينما تقول الأردن إنَّ عددَ الذين لجؤوا إليها من سوريا منذ آذار 2011 هو 1.3 مليون سوري.

انعدام الأمن الغذائي

بتاريخ 15أذار/مارس أعلنت الأمم المتحدة، أن 25% من اللاجئين السوريين في الأردن يعانون انعدام الأمن الغذائي.

وكانت الحكومة الأردنية طلبت، في حزيران 2020، تمويلًا بقيمة 6.6 مليار دولار أمريكي لتلبية احتياجات اللاجئين السوريين على أراضيها للعامين المقبلين.

مصدر موقع المملكة الأمم المتحدة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.