بايدن يطالب بانتقال سلس للسلطة وترامب يستمر برفض التسليم ويلجأ للقضاء

قالت جيسيكا ليفنسون الأستاذة بكلية لويولا للقانون في لوس أنجليس إن من المستبعد أن تنجح الدعوى الأخيرة وإنها “تبدو أشبه بتكرار لكثير من الحجج التي ساقها فريق ترامب القانوني في ساحة القضاء وخارجها”.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

ما زال الرئيس دونالد ترامب، يصر على تزوير الانتخابات، مصعدا من تصريحاته، والدعاوى القانونية التي يباشرها فريقه القانوني للطعن على نتائج الانتخابات الرئاسية.

وزير العدل الأمريكي يوجه

حيث طالب وزير العدل الأمريكي وليام بار، الثلاثاء 10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، من المدعين الاتحاديين التحقيق في أي مزاعم “ذات بال” عن مخالفات في عملية التصويت.

ودفعت تعليمات بار للمدعين المحامي المشرف على التحقيق في أي تلاعب بالأصوات إلى الاستقالة احتجاجا على ذلك. وجاء ذلك بعد انتقادات على مدار يومين لنزاهة الانتخابات من جانب ترامب وحلفائه الجمهوريين الذين زعموا دون دليل حدوث تلاعب على نطاق واسع.

ولم يسلّم ترامب حتى الآن بفوز الديمقراطي جو بايدن الذي حصل يوم السبت على ما يفوق العدد المطلوب من أصوات المجمع الانتخابي للفوز بالرئاسة وهو 270 صوتا.

مدير فرع الجرائم الانتخابية يستقيل

أعلن ريتشارد بيلجر الذي شغل على مدار سنوات منصب مدير فرع الجرائم الانتخابية في رسالة داخلية بالبريد الإلكتروني للعاملين في إدارته استقالته من منصبه بعد أن اطلع على “السياسة الجديدة وتداعياتها”.
وقالت حملة بايدن إن بار يغذي مزاعم ترامب غير المعقولة.

دعوى في بنسلفانيا

وفي وقت سابق يوم الاثنين رفعت حملة ترامب دعوى لمنع المسؤولين في بنسلفانيا من الإعلان رسميا عن فوز بايدن في الولاية.

وزعمت الدعوى أن نظام التصويت البريدي في الولاية يخالف الدستور الأمريكي بإقامة “نظام غير قانوني للتصويت على مستويين” حيث يخضع التصويت الشخصي لإشراف أكثر دقة من التصويت بالبريد.

وقالت جيسيكا ليفنسون الأستاذة بكلية لويولا للقانون في لوس أنجليس إن من المستبعد أن تنجح الدعوى الأخيرة وإنها “تبدو أشبه بتكرار لكثير من الحجج التي ساقها فريق ترامب القانوني في ساحة القضاء وخارجها”.

ودعا فريق ترامب يوم الاثنين إلى الصبر لمتابعة الاتهامات بالتلاعب في الأصوات.

وقالت كايلي ماكيناني السكرتيرة الصحفية بالبيت الأبيض للصحفيين “الانتخابات لم تنته. أبعد ما تكون عن النهاية”، وذلك في إفادة صحفية ذكرت أنها تتحدث فيها بصفتها مستشارة في حملة ترامب.

بايدن يطالب بانتقال سلس وسلمي للسلطة

وجه فريق بايدن، حسب قناة “فوكس نيوز”، طلبا رسميا إلى إدارة الخدمات العامة باعترافه رئيسا منتخبا، أشار فيه إلى أنه “يتطلع إلى أن تصدق رئيسة الإدارة بسرعة على صفة جو بايدن وكامالا هاريس كرئيس منتخب ونائبة الرئيس المنتخب”، مضيفا أن “الأمن القومي الأمريكي والمصالح الاقتصادية يعتمدان على إشارة واضحة وسريعة من الحكومة الفيدرالية إلى أن حكومة الولايات المتحدة ستحترم إرادة الشعب الأمريكي وستنخرط في انتقال سلس وسلمي للسلطة”.

في الوقت الذي يبدأ فيه العمل خلال الفترة الانتقالية يدرس فريق جو بايدن اتخاذ إجراء قانوني فيما يتعلق بتأخير السلطات الاتحادية الاعتراف بفوزه على ترامب.

وقال أحد المسؤولين عن الفترة الانتخابية في فريق بايدن للصحفيين إن الوقت حان لكي تبت الإدارة في الأمر وإن الفريق الانتقالي سيدرس اتخاذ إجراء قانوني إذا لم يحدث ذلك.

وعادة ما تعترف إدارة الخدمات العامة بالمرشح الرئاسي عندما يتضح فوزه حتى يمكن أن تبدأ عملية انتقال السلطة.

رئيسة إدارة الخدمات العامة ترفض التوقيع بدء عملية انتقال السلطة

لكن ذلك لم يحدث حتى الآن ولا يلزم القانون الإدارة بموعد محدد للتحرك في هذا الاتجاه.

وكانت إميلي مورفي، رئيسة إدارة الخدمات العامة الأمريكية، رفضت التوقيع على خطاب يسمح للفريق الانتقالي للرئيس المنتخب جو بايدن ببدء عمله رسميا هذا الأسبوع، حسبما ذكرت صحيفة “واشنطن بوست”.

وذكّرت الصحيفة بأن رئيسة إدارة الخدمات العامة، وهي وكالة غير بارزة مسؤولة عن المباني الفيدرالية، تتولى دورا هاما عند انتخاب رئيس جديد يتمثل في التوقيع على الوثيقة الرسمية الخاصة بتسليم فريق الفائز ملايين الدولارات، فضلا عن منحه حق الوصول إلى المسؤولين الحكوميين، والحصول على معدات ومكاتب في المؤسسات الفدرالية تحتاج إليها في إطار عملية نقل السلطة.

ويعتبر التوقيع على مثل هذا الخطاب بمثابة الإعلان الرسمي من قبل الحكومة الفيدرالية، وليس من وسائل الإعلام، عن الفائز في السباق الرئاسي.

وفي وقت سابق، قالت متحدثة باسم إدارة الخدمات العامة، في رسالة عبر البريد الإلكتروني: “لم يتم التأكد بعد (من فوز بايدن)، وستستمر رئيسة الإدارة في احترام كافة المتطلبات الناجمة عن القانون والوفاء بها”.

من جانبه، قال مسؤول كبير في الإدارة الحالية: “لن يخرج أي رئيس لأي وكالة فدرالية على الرئيس (ترامب) بشأن قضايا الانتقال في الوقت الحالي”، متوقعا أن يُطلب من رؤساء الوكالات عدم التواصل مع فريق بايدن.

وانتقد الديمقراطيون موقف مورفي المعينة من قبل إدارة ترامب، والذي قد يؤخر عملية انتقال السلطة، في تطور قل نظيره في التاريخ الأمريكي.

مصدر رويترز سكاي نيوز واشنطن بوست
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.