بايدن يختار النائبة “ديب هالاند” لمنصب وزير الداخلية، فمن هي؟

جو بايدن قال في سبب اختياره هالاند “ستعمل ديب عن كثب مع المجتمعات التي تحملت نتيجة وعبء غياب العدالة البيئية، بمن فيهم المجتمعات القبلية والملونون والشباب الذين سيعيشون تبعات التغيير المناخي”.

قسم الأخبار

عيّن الرئيس الأمريكي جو بايدن النائبة الديمقراطية بمجلس النواب “ديب هالاند” لمنصب وزير الداخلية، ووفقًا لوكالة رويترز، فسيكون هذا التعيين تاريخيًا حيث يجعلها أول وزيرة من السكان الأصليين لأمريكا، وتعهدت بعد اختيارها، قائلة “إن صوتاً كصوتي لم يصل أبداً في الماضي إلى مناصب في الإدارة، أو إلى منصب وزير للداخلية… سأكون قوية نيابة عنكم وعن أرضنا وكلّ محمياتنا الطبيعية”، فمن هي؟

الولادة والتعليم

ولدت ديب هالاند 2 ديسمبر/كانون الأول 1960 في مدينة وينسلو في ولاية أريزونا لعائلة عسكرية. فوالدتها ماري تويا، وهي من السكان الأصليين خدمت في البحرية الأميركية.

ووالدها ضابط برتبة ميجر (رائد) اسمه دتش هالاند، النرويجي الأصل، يخدم في سلاح مشاة البحرية «المارينز».

التحقت بجامعة نيومكسيكو لدراسة لحقوق في عام 2000، حيث حصلت على إجازة في الحقوق عام 2006، ثم أصبحت أول امرأة تنتخب لرئاسة مجلس إدارة «مؤسسة تنمية لاغونا»، وهي شركة تملكها قبيلة لاغونا بويبلو للسكان الأصليين التي تنتمي إليها هالاند، وتعنى بدعم مجتمع لاغونا واقتصاده.

بحكم موقعها هذا أشرفت على أعمال القبيلة في ولاية نيومكسيكو، وتمكنت من ترويج سياسات ترفق بالطبيعة.

مهام ووظائف

شغلت هالاند منصب رئيس تجمع الأمريكيين الأصليين للحزب الديمقراطي في ولاية لنيو مكسيكو من 2012 حتى 2013.

عضوة ديمقراطية في الكونغرس منذ عام 2019، فقد فازت في انتخابات مجلس النواب في عام 2018 عن ولاية نيو مكسيكو لتغدو أول نائبة برلمانية من السكان الأصليين (المعروفين سابقاً بمسمى «الهنود الحمر») تنتخب في مجلس النواب.

مواقف وقناعات

تعدّ هالاند داعمة شرسة لمشروع قانون «الاتفاق الأخضر الجديد» الذي طرحه عدد من التقدميين في مجلس النواب على رأسهم النائبة ألكسندريا أوكآسيو كورتيز. ويعارض هذا المشروع عمليات الحفريات للتنقيب عن النفط وغيرها من الموارد الطبيعية، ويدعم ما يسمى بـ«الطاقة البديلة النظيفة”.

جو بايدن قال في سبب اختياره هالاند “ستعمل ديب عن كثب مع المجتمعات التي تحملت نتيجة وعبء غياب العدالة البيئية، بمن فيهم المجتمعات القبلية والملونون والشباب الذين سيعيشون تبعات التغيير المناخي”.

تعد من الداعمين الشرسين لملف الهجرة؛ إذ إنها غالباً ما تقول في خطاباتها بأن الولايات المتحدة هي بلد بُنيت على أيدي المهاجرين، وتقول في برنامجها السياسي “أريد وقف عمليات الترحيل، وحماية (الحالمين) وسأقاتل من أجل تحقيق إصلاحات شاملة لقوانين الهجرة، بما فيها طريق نحو الحصول على الجنسية لأكثر من 11 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة”.

دعمت خطة تأمين الرعاية الصحية لجميع الأميركيين، وعملت جاهدة لسن قانون يرغم كبريات شركات سيارات الأجرة كـ«أوبر» و«ليفت» على شراء التأمين الصحي والضمان الاجتماعي للسائقين فيها.

دفعت باتجاه تمرير مشروع قانون يعاقب التنمّر على أولاد المدارس الذين يعتمدون على الوجبات المقدمة في المدرسة. ويسهّل المشروع حصول هؤلاء الأولاد على الوجبات من دون الاضطرار إلى الوقوف في صف منفصل عن زملائهم.

من مسؤوليات وزارة الداخلية في أمريكا

1/ تشرف وزارة الداخلية على أقسام مختلفة في الحكومة الأميركية معنية بالنظر في شؤون السكان الأصليين، مثل مكتب الشؤون الهندية ومكتب الثقافة الهندية.

2/ تعنى الوزارة بإدارة نحو خُمس الأراضي الأميركية، بما فيها الإشراف على 75 مليون فدان من الأراضي البرية و422 متنزها عاماً، بالإضافة إلى الآثار الوطنية والمحميات الطبيعية.

3/ الوزارة تشرف على الحفاظ على أكثر من ألف صنف من الحيوانات المهددة بالانقراض.

4/ تدير مشاريع ماء ضخمة في الغرب للمساعدة على الحفاظ على المزارع وتوفير مياه شرب لمدن مثل لاس فيغاس ولوس أنجلوس.

5/ توظف الوزارة أكثر من 70 ألفاً في أنحاء الولايات المتحدة.

6/ تشرف على مكتب التعليم الهندي ومكتب إدارة الصناديق الاستئمانية، الذي يدير الأصول المالية للهنود الأمريكيين المودعة في أمانة.

مصدر رويترز فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.