بايدن في خطاب حماسي في فيلادلفيا يتهم الجمهوريين بشنّ هجوم على الديموقراطية

اتسم الخطاب بلهجة حماسية، اتهم فيه بايدن الجمهوريين بشن “هجوم على الديموقراطية” محاولين “تقويض” حق الاقتراع، في خطاب طغت عليه النبرة الحماسية في فيلادلفيا.

فريق التحرير- الأيام السورية

اختار الرئيس الأميركي، جو بايدن، مدينة فيلادلفيا التي رأى إعلان الاستقلال والدستور الأميركي النور فيها، الأربعاء 14 تموز/ يوليو 2021، لإلقاء خطاب حول محاولة فرض قوانين انتخابية جديدة، من قبل الحزب الجمهوري.

اتسم الخطاب بلهجة حماسية، اتهم فيه بايدن  الجمهوريين بشن “هجوم على الديموقراطية” محاولين “تقويض” حق الاقتراع، في خطاب طغت عليه النبرة الحماسية في فيلادلفيا.

وأتى كلامه، الذي كان يترقبه كثيرا المدافعون عن الحقوق المدنية على خلفية إقرار قوانين انتخابية تفرض قيودا على التصويت، في الولايات التي يسيطر عليها الجمهوريون.

هجوم على الحرية

أكد الرئيس الأميركي أن الولايات المتحدة ” تشهد اليوم، محاولة لتقويض حق الاقتراع وإلغائه”، منددا بما وصفه بأنه “هجوم على الديموقراطية، هجوم على الحرية”، وقال إن حماية حقوق الاقتراع في الولايات المتحدة هي أهم “اختبار لديموقراطيتنا منذ حرب الانفصال” في القرن التاسع عشر.

 

عندما يهزم المرء يقبل النتيجة ويحترم الدستور

لم يتردد الرئيس الديموقراطي في انتقاد سلفه الذي يستمر بالقول إنه فاز في الانتخابات، وأكد بايدن “إنها كذبة كبيرة، ليست سوى كذبة كبيرة. في الولايات المتحدة عندما يهزم المرء يقبل النتيجة ويحترم الدستور”.

ومضى قائلا “في أميركا، إن أنت خسرت فإنك تقبل النتيجة وتتبع الدستور وتحاول ثانية.. لكنك لا تصف الحقائق بأنها مزيفة وتحاول هدم التجربة الأميركية لمجرد أنك غير راض. هذه ليست فطنة سياسية.. بل أنانية”.

 

لابد أن نمرر قانونا من أجل الشعب

شبه بايدن مساعي تقويض حقوق التصويت بقوانين العهد الماضي التي كانت تمنع السود والنساء من التصويت. وقال “إنهم يريدون تصعيب الأمر بشدة.. يأملون ألا يصوت الناس على الإطلاق»، وتابع “لابد أن نمرر قانونا من أجل الشعب. هذه حتمية وطنية”.

وتابع أنه يجب على الجمهوريين أن “يقفوا لوجه الله” ويعارضوا القيود الانتخابية، وقال “ألا تشعروا بالخزي؟”.

مصدر رويترز أ.ب
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.